خبير فرنسي: منطقة البجراوية الأثرية في السودان مهددة بالفيضان

بعيد الكارثة التي حلت في مناطق سودانية عديدة نتيجة الفيضانات وإعلان حالة الطوارىء لمدة ثلاثة أشهر، خبير فرنسي يحذّر من أن منطقة الجراوية الأثرية مهددة بالفيضان.

  • عاصمة مملكة مروى الأثرية في السودان مهددة بالفيضان
    عاصمة مملكة مروى الأثرية في السودان مهددة بالفيضان

أعلن مدير الوحدة الأثرية الفرنسية في السودان مارك مايو، أن منطقة "البجراوية" الأثرية التي كانت عاصمة لمملكة مروى، باتت مهددة بالفيضان بعد ارتفاع منسوب نهر النيل إلى مستوى قياسي.

عالم الآثار الفرنسي قال إن مفتشي الآثار السودانيين بنوا سدوداً في المكان من أكياس الرملن واستخدموا المضخات لسحب المياه، ومنعها من إتلاف هذه التحفة الأثرية.

هذا واعتبر مجلس الأمن والدفاع في السودان البلاد "منطقة كوارث طبيعية"، وأعلن حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، بسبب الفيضانات والسيول التي أودت بحياة 99 شخصاً، وأسفرت أيضاً عن إصابة 46 شخصاً، وتضرر أكثر من نصف مليون فرد، وانهيار كلي أو جزئي لأكثر من مئة ألف منزل.

وكانت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية السودانية لينا الشيخ، قالت في وقت سابق إن معدلات الفيضانات والأمطار المسجلة هذا العام تجاوزت الأرقام القياسية المسجلة في عامي 1946 و1988، مع توقعات باستمرار مؤشرات الارتفاع.

وتلقت العاصمة السودانية الخرطوم مساعدات إنسانية وطبية. وفتحت القوات المسلحة المصريّة، أمس الإثنين، جسراً جويّاً لتقديم المساعدات لمتضرري السيول في السودان، في ظل الأزمة التي تمرّ بها البلاد مؤخراً.