الرئيس الصيني: نقود العالم في رحلة التعافي الاقتصادي ومكافحة "كوفيد-19"

الرئيس الصيني يوزع ميداليات ذهبية لأربعة "أبطال" من المجال الطبي، وبكين تصر على أن مصدر الفيروس الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان ما زال غير معروف.

  • الرئيس الصيني: اجتزنا اختباراً استثنائياً في تعاملنا مع
    جينبينغ: اجتزنا اختباراً تاريخياً واستثنائياً في طريقنا تعاملنا مع كورونا

قال الرئيس الصيني تشي جينبينغ الثلاثاء، خلال حفلة لتوزيع جوائز لمهنيين طبيين إن بلاده اجتازت "اختباراً تاريخياً واستثنائياً" في طريقة تعاملها مع فيروس كورونا المستجد.

وخلال الاحتفال، وزّع الرئيس الصيني ميداليات ذهبية لأربعة "أبطال" من المجال الطبي، وسط تصفيق مئات الحاضرين  والذين وضع جميعهم كمامات وشارات تظهر زهرة حمراء كبيرة على بزاتهم.

كما، قال جينبينغ "اجتزنا اختباراً تاريخياً واستثنائياً"، مشيداً بـ"الكفاح البطولي" للبلاد ضد المرض.

وأضاف الرئيس الصيني أنه "حققنا بسرعة نجاحاً أولياً في حرب الشعب ضد فيروس كورونا. نحن نقود العالم في رحلة التعافي الاقتصادي ومكافحة كوفيد-19".

وبدأ الاحتفال الفخم الذي أقيم الثلاثاء في "قاعة الشعب الكبرى" بدقيقة صمت، حداداً على من قضوا بالمرض.

ومن المكّرمين الأربعة تشونغ نانشان البالغ من العمر 83 عاماً، وهو أشهر خبير طبي في البلاد ويعتبر شخصية بارزة في إطار مكافحة الصين للعدوى.

ومُنح ثلاثة آخرون لقب "بطل الشعب" الفخري، وهم تشين وي الخبير في الكيمياء الحيوية، ورئيس مستشفى في ووهان، وخبير في الطب الصيني التقليدي يبلغ من العمر 72 عاماً.

وواجهت الصين انتقادات بشأن الفيروس مع توجيه واشنطن اتهامات لبكين بالتستر على مصدره وخطورته.

واعترضت الخارجية الصينية بداية على الاسم الذي أطلقته إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على فيروس "كوفيد-19"، بأنه "فيروس صيني"، بالقول إن "منظمة الصحة العالمية أوضحت أن اسم المرض لا ينبغي أن يكون على صلة باسم منطقة أو بلد". 

أما في ما يتعلق بالادعاء القائل إن فيروس كورونا قد تسرب بشكل عرضي من معهد ووهان لعلم الفيروسات، فأوضحت الخارجية أن المعهد هو مؤسسة حكومية مشتركة بين الصين وفرنسا، ويعتمد المعايير العالمية في كافة شؤون الإدارة والتصميم، فيما العمليات محمية بمنشآت وبروتوكولات خاصة.

وتصر بكين على أن مصدر الفيروس الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية أواخر العام الماضي، ما زال غير معروف.

ووفقاً للأرقام الرسمية، سجّلت الصين 4634 وفاة بـ"كوفيد-19". وتمكّنت الحكومة من السيطرة إلى حد كبير على تفشي الوباء من خلال عمليات إغلاق صارمة والقيود المفروضة على السفر.