بعد الفيضانات.. أول طائرة مساعدات عراقية للسودان

أول طائرة عراقية تحمل مساعدات طبّية إلى الشعب السوداني بعد الفيضانات والسيول التي ضربت البلاد، والرحلات الجوية والبحرية ستستمر تباعاً لنقل بقية المواد الإغاثية.

  • انطلاق أول طائرة مساعدات عراقية إلى الشعب السوداني
    يعاني السودان من كارثة طبيعية 

أعلنت الحكومة العراقية، اليوم السبت، انطلاق أول طائرة عراقية تحمل مساعدات طبّية إلى الشعب السوداني، بعد الفيضانات والسيول التي ضربت البلاد، وأدت إلى تضرر أكثر من نصف مليون سوداني بحسب الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي، حيدر مجيد: "بحسب توجيه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، نقلت الشحنة التي رافقها وفد رسمي بطائرة القوة الجوية العراقية (c130) عبر قاعدة الشهيد محمد علاء الجوية، وهي عبارة عن 12 طناً من المواد الطبية".

وأضاف مجيد أن: "الرحلات الجوية والبحرية ستستمر تباعاً لنقل بقية المواد الإغاثية المقرر إرسالها بحسب التوجيه".

وكانت الحكومة المصرية قد قدمت بدورها، مساعدات طبّية وغذائية لمتضرري السيول في السودان، حيث أعلنت القوات المسلحة المصريّة، يوم الأثنين الماضي، فتح جسر جويّ لتقديم المساعدات إلى المتضررين.

ويعاني السودان من كارثة طبيعية حلّت به، بسبب فيضان نهر النيل، أدى إلى وفاة 103 أشخاص، وتهجير عشرات الآلاف من المنازل التي تدمرت جزئياَ أو كلياً، وتضرر أكثر من نصف مليون شخص حتّى الآن حسب البلاغات الرسمية للحكومة.

وعلى إثر الكارثة، كان مجلس الأمن والدفاع في السودان قد أعلن دخول البلد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية منذ أسبوع.