"الخزانة الأميركية" تفرض عقوبات على 45 إيرانياً وعلى شركتين إيرانيتين

وزارة الخارجية الأميركية تفرض عقوبات على أفراد وكيانات إيرانية بزعم "تورطها في شبكة التهديد السيبراني"، ومندوب إيران في محكمة لاهاي يؤكد أن إعادة فرض الحظر الأميركي على طهران غير قانوني.

  • بومبيو لدى وصوله لعقد مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية البريطاني في واشنطن (أ ف ب).
    بومبيو لدى وصوله لعقد مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية البريطاني في واشنطن (أ ف ب).

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة فرضت "عقوبات على 45 فرداً وكياناً إيرانياً متورطاً في شبكة التهديد السيبراني العالمية للنظام الإيراني"، على حد قولها.

وأضاف بومبيو اليوم الخميس "سنستمر في فضح سلوك إيران المضر ولن نتوانى عن حماية بلدنا وحلفائنا من المتسللين الإيرانيين".

في المقابل، قال مندوب إيران في محكمة لاهاي حميد يزدي، إن إعادة فرض الحظر الأميركي الظالم على إيران بعد خروج واشنطن من الاتفاق النووي غير قانوني.

وأشار يزدي إلى أن هدف احتجاج أميركا على أهلية المحكمة هو إيجاد تأخير في مسيرة البت في شكاوى إيران، مضيفاً أنه سيتم في مراحل مقبلةٍ تقديم المعلومات والوثائق المتعلّقة بحجم الخسائر الإيرانية الى محكمة لاهاي.

وكانت محكمة العدل الدولية بدأت جلساتها للنظر في الشكوى التي تقدمت بها إيران ضد إعادة فرض العقوبات الأميركية، فيما حضّت الولايات المتحدة المحكمة الدولية على رفض طلب إيران الهادف إلى رفع العقوبات الأميركية.

يذكر أن بومبيو قال الأربعاء إن "الولايات المتحدة ستتوجه إلى الأمم المتحدة مجدداً الأسبوع المقبل في مسعى لإعادة فرض العقوبات على إيران".

وأضاف بومبيو خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيره البريطاني دومينيك راب، أن بلاده "ستفعل كل ما يلزم للتأكد من تطبيق هذه العقوبات".

وكان بومبيو قال الشهر الماضي إنه بدأ مسعى مدته 30 يوماً لإعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران بتقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي تتهم إيران بانتهاك الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

لكن 13 من بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، وعددها 15 دولة، قالت إن الخطوة الأميركية باطلة لأن واشنطن انسحبت من الاتفاق النووي قبل عامين.