سلطات البحرين تتشدد لمنع التظاهرات المناهضة للتطبيع

السلطات في البحرين تشدد الإجراءات القمعبة لمنع التظاهرات الشعبية المناهضة لتطبيع بلادهم مع "إسرائيل"، والسفارة الأميركية في المنامة توصي رعاياها بتوخي الحذر

  • سلطات البحرين تتشدد لمنع التظاهرات المناهضة للتطبيع
    سفارة الولايات المتحدة في المنامة طالبت رعاياها بتوخي الحذر خلال تنقلاتهم

شدّدت السلطات في البحرين إجراءاتها القمعية لمنع المسيرات الشعبية الرافضة للتطبيع بعد خروج الكثير من التظاهرات في العديد من المدن تنديداً بتطبيع العلاقات بين بلادهم و"إسرائيل" بما في ذلك تبادل فتح السفارات.

 ووسط هذه الاجواء، طالبت سفارة الولايات المتحدة في المنامة رعاياها بتوخي الحذر والحيطة خلال تنقلاتهم.

وأوصت السفارة في بيانٍ إلكترونيٍ جميع الرعايا الأميركيين "بمراجعة خطط الأمان الشخصية الخاصة بهم وبالبقاء على درايةٍ بمحيطهم والحفاظ على مستوى عالٍ من اليقظة".

وتواصلت التظاهرات الرافضة لتطبيع النظام الحاكم مع الاحتلال الإسرائيلي وذلك رغم إجراءات القمع التي يمارسها هذا النظام بحقهم.

ونظمّت مسيرات حاشدة خلال الأيام الماضية رفعت خلالها أعلام فلسطين واللافتات المنددة بالتطبيع والمتمسكة بالقدس، وذلك على وقع الهتافات المنددة بحكام البحرين وبأميركا و"إسرائيل".

وتتواصل الاحتجاجات منذ إعلان النظام البحريني تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي في 15 أيلول/سبتمبر الجاري، حيث وقّعت الإمارات والبحرين مع "إسرائيل" الثلاثاء الماضي على اتفاق "التطبيع الأسرلة" في البيت الأبيض، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبرعاية أميركية.

وأكدت جمعية الوفاق البحرينية المعارضة أن "موقف النظام البحريني من التطبيع مع العدو الصهيوني هو موقف من طرفين لا شرعية لهما في ذلك".