ترامب: لسنا بحاجة إلى اشتراكيين وشيوعيين ليخبرونا كيف ندير بلدنا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال مهرجان انتخابي في ولاية بنسلفانيا، يقول إنه نجح فى إعادة الوظائف إلى الولاية، ويحث أهلها على التصويت له في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

  • ترامب: لسنا بحاجة إلى اشتراكيين ولسنا بحاجة إلى شيوعيين يخبروننا كيف ندير بلادنا
    ترامب: لسنا بحاجة إلى اشتراكيين ولسنا بحاجة إلى شيوعيين يخبروننا كيف ندير بلادنا

عبّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن "خيبة أمله الكبيرة جداً" لما حدث مع الصين، وقال "لقد سمحوا بانتشار فيروس كورونا".

وخلال مهرجان انتخابي بولاية بنسلفانيا، قال ترامب "سوف نقضي على الفيروس فيما خصومنا يحاولون القضاء على أميركا"، مضيفاً أنه "لسنا بحاجة إلى اشتراكيين ولسنا بحاجة إلى شيوعيين يخبروننا كيف ندير بلادنا".

من جهة أخرى، أشار ترامب إلى أن مصانع الصلب الخاصة بأهالي بنسلفانيا كانت ستغلق، وكان سيتم تسريحهم من العمل، "لولا فوزه ​في الانتخابات الماضية"، وخاطبهم قائلاً "إذا كنتم تريدون إنقاذ أميركا عليكم أن تخرجوا وتصوتوا".

ولفت إلى أنه نجح فى إعادة الوظائف إلى بنسلفانيا، وزيادة الناتج المحلي الإجمالي لسكان الولاية خلال 3 سنوات، لينجح بذلك فيما فشل فيه الرؤساء الأميركيين على مدار 16 عاماً، وفقاً لما قاله.

وأكد المرشح الجمهوري أنه "سيفوز بولاية مينيسوتا بسبب النائبة إلهان عمر، وقال "إنها تخبرنا كيف ندير بلدنا، كيف كانت تعيش من حيث أتت، وكيف هو حال بلدها؟".

وجاءت هجمات ترامب على إلهان عمر كجزء من خطاب ضد مجموعة "السكواد"، التي تتألف من عمر ورشيدة طليب والأسكندريا أوكاسيو كورتيز وآيانا بريسلي.

وردت إلهان عمر على هجوم ترامب بالقول " هذه هي بلدي".

وقالت في تغريدة على "تويتر": "أولاً هذه بلادي، وأنا عضو في مجلس النواب الذي قام بعزلك، ثانياً لقد هربت من الحرب الأهلية عندما كنت في الثامنة من عمري، ولكنك تدير دولة وكأنك في الثامنة من العمر".

وفي سياق منفصل، اعتبر ترامب أن محاولات عزله سببها أنه "يتبع الدستور بترشيح قاض للمحكمة العليا"، مشيراً إلى أنه طلب من خصمه المرشح الديمقراطي جو بايدن أن يقدم له قائمة بمرشحين لمنصب قاضي المحكمة الأميركية العليا، "لكنه لم يفعل لأنه سيكون ترشيحاً لقاضي من اليسار الراديكالي".

وأضاف أن اختياره لمن سيملأ مقعد قاضية المحكمة العليا سيلقى إعجاب جميع الناخبين، قائلاً للحضور "إذا لم يعجبكم الاختيار، فلا تنتخبوني"، ومؤكداً أن الإعلان سيكون يوم السبت المقبل.

يأتي ذلك بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ عن عمر (87 عاماً)، وستمنح وفاة هذه القاضية الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرصة لاختيار قاضٍ محافظ مكانها، الأمر الذي سيقلب توازن المحكمة بين الليبراليين والمحافظين، ويؤثر في الكثير من القضايا المهمة في البلاد لسنوات.

والقاضية غينسبرغ هي من رموز المدافعين عن حقوق المرأة، ومن الوجوه الليبرالية البارزة، ووافتها المنية في منزلها بواشنطن بسبب مضاعفات سرطان البنكرياس النقيلي، حسبما قالت المحكمة في بيان.

هذا وتحدد جدول المناظرة الأولى بين المرشح الجمهوري دونالد ترامب، والمرشح الديمقراطي جو بايدن، حيث ستستغرق 90 دقيقة مقسمة 15 دقيقة لكل موضوع، بحسب المنظمين.

وتشمل المواضيع سجل المرشحين للرئاسة والمحكمة العليا ووباء كورونا والاقتصاد، والمواجهات العرقية والعنف في المدن الأميركية ونزاهة الانتخابات.

ويوم الاثنين، انتقد المرشح الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن، تعامل الرئيس دونالد ترامب مع وباء فيروس كورونا، في ظل اقتراب حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا في الولايات المتحدة من 200 ألف.

وقال بايدن خلال حملته الانتخابية في ويسكونسن، إن ترامب "لم يحرك ساكناً"، عندما واجه التحدي الهائل الذي تشكله الأزمة الصحية، ولم يتحل بالقيادة اللازمة لمواجهتها.

وأكد بايدن بعد اجتماعه مع عمال في مصنع للألومنيوم، أنه "لم يكن على استعداد لذلك.. لم يحرك ساكناً.. فشل في التصرف.. أصيب بالذعر". 

ويراهن ترامب على انطلاق المناظرات في 29 أيلول/ سبتمبر لاستعادة المبادرة بوجه بايدن، وستتركزّ الحملات الانتخابية على الولايات المتأرجحة ذات العدد الكبير من مندوبي المجمع الانتخابي.