السعودية تسمح بأداء العمرة من داخل المملكة اعتباراً من 4 أكتوبر

السعودية تعلن أنها ستسمح حالياً لـ6 آلاف من المواطنين والمقيمين بها بأداء العمرة يومياً، وذلك لمراعاة الإجراءات الصحية الاحترازية لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

  • السعودية ستسمح للمعتمرين من دول معينة تعتبر آمنة فيما يتعلق بتفشي كورونا بأداء مناسك العمرة اعتباراً من أول تشرين الثاني/نوفمبر
    السعودية ستسمح للمعتمرين من دول معينة تعتبر آمنة فيما يتعلق بتفشي كورونا بأداء مناسك العمرة اعتباراً من أول تشرين الثاني/نوفمبر

أعلنت وكالة الأنباء الرسمية أن السعودية سمحت يوم أمس الثلاثاء بأداء مناسك العمرة من داخل المملكة اعتباراً من 4 تشرين الأول/أكتوبر، وذلك بعد توقف دام 7 أشهر بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وأضافت الوكالة أن المملكة ستسمح حالياً لـ 6 آلاف من المواطنين والمقيمين بها بأداء العمرة يومياً، وهو عدد يمثل 30% من طاقة معدلة تبلع 20 ألفاً، وذلك لمراعاة الإجراءات الصحية الاحترازية. وسترتفع تلك النسبة إلى 75% من هذه الطاقة في 18 تشرين الأول/أكتوبر.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة ستسمح للمعتمرين من دول معينة تعتبر آمنة فيما يتعلق بتفشي الجائحة بأداء المناسك، اعتباراً من أول تشرين الثاني/نوفمبر، وذلك بنسبة 100% من الطاقة المعدلة حتى انتهاء الجائحة.

وكانت السعودية أصدرت أمراً بتجميد العمرة في آذار/مارس.

واعتمر 19 مليوناً العام الماضي، وقصرت المملكة الحج هذا العام على بضعة آلاف من المواطنين والمقيمين داخلها، انخفاضاً من نحو 3 ملايين حاج عادة.

وتظهر البيانات الرسمية أن الحج والعمرة يدران على السعودية نحو 12 مليار دولار سنوياً.

وسجلت السعودية 330798 حالة إصابة بفيروس كورونا إجمالاً و4542 حالة وفاة، فيما تجاوز عدد الحالات في منطقة الخليج 800 ألف.