أفغانستان.. قتلوهم بعد طرح الاستسلام مقابل الحرية!

مقاتلو "طالبان" يفترحون على بعض عناصر الشرطة الأفغانيّة الاستسلام مقابل السماح لهم بالعودة إلى منازلهم، لكن قتلوهم جميعاً بعدما أخذوا أسلحتهم.

  • من الانفجار الذي استهدف نائب الرئيس الأفغاني منذ أسبوعين (أ.ف.ب)
    من الانفجار الذي استهدف نائب الرئيس الأفغاني منذ أسبوعين (أ.ف.ب)

قُتل 28 شرطياً أفغانياً على أيدي مسلحين من حركة طالبان بمقاطعة جنوبي أفغانستان. 

مسؤولٌ أفغاني أوضح أن عدة مراكز شرطة حوصرت منذ أيام، لكن الليلة الماضية اقترح مقاتلو "طالبان" على بعض عناصر الشرطة أن يستسلموا مقابل السماح لهم بالعودة إلى منازلهم، لكن قتلوهم جميعاً بعدما أخذوا أسلحتهم.

في سياق متصل، أكد الرئيس الأفغاني ​أشرف غني،​ أنّه "للشعب الأفغاني أولويّة واضحة، وهي وقف ​إطلاق النار​ ووضع حد عاجل للعنف لمنح البلاد فرصة للتقدم إلى الأمام".

وخلال كلمته أمام الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الأربعاء​، شدد غني على "أهمية دور ​الأمم المتحدة​ في الوقوف إلى جانب بلاده من أجل تحقيق أهدافها خلال عملية السلام". 

يذكر أن نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح، نجا في 9 أيلول/سبتمبر الجاري، من انفجار استهدف موكبه في وسط العاصمة كابل، فيما أدى الانفجار إلى مقتل 2 وجرح 7.

فيما أعلنت السلطات الأفغانية، مقتل نحو 30 عنصراً من حركة "طالبان" بغارات جوية شمال البلاد الأسبوع الماضي، وسط أنباء عن مصرع 12 مدنياً جراءها، وذلك تزامناً مع مفاوضات السلام بين الحكومة والحركة في الدوحة.