"الأركان الروسية": تدريبات "قوقاز 2020" ليست موجهة ضد دول أخرى

رئيس هيئة الأركان الروسية يؤكد أن مناورات "قوقاز 2020" لم تكن موجهة ضد أي دولة، وينبّه من أن النشاط العسكري لحلف "الناتو" يجري في مكان قريب من الحدود الروسية.

  • شارك في تدريبات "قوقاز 2020" نحو 80 ألف جندي

أعلن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الفريق فاليري غيراسيموف، أن النشاط العسكري للولايات المتحدة وحلف "الناتو"، يجري مؤخراً على بُعد لا يزيد على 30 كيلومتراً عن الحدود الروسية.

وأكد غيراسيموف، بعد انتهاء مناورات "قوقاز 2020"، أن فرضية العدوان المتزايدة من الجانب الروسي، والتي يجري تكرارها في "الناتو" خاطئة، مشيراً إلى أن التدريبات لم تكن موجهة ضد دول أخرى بل هي دفاعية.

وقال: "تقليدياً، استند التحضير للتدريبات الاستراتيجية وإجرائها إلى مبادئ أقصى قدر من الانفتاح المسموح به. وأبلغ الملحقون العسكريون للدول الأجنبية بالهدف والمهام والمناطق والقوات".

وأضاف أن وزارة الدفاع الروسية نقلت عن عمد التدريبات العملية للمناورات الاستراتيجية الأخيرة، إلى داخل البلاد، من أجل عدم إثارة التوتر في أوروبا.

وجرت مناورات "قوقاز 2020" في الفترة من 21 إلى 26 أيلول/سبتمبر الجاري، في أراضي المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية وفي البحر الأسود وبحر قزوين.

وشارك فيها نحو 80 ألف شخص، بينهم عناصر وزارة الطوارئ والحرس الوطني، بالإضافة إلى نحو 1000 عسكري من أرمينيا وبيلاروس وإيران والصين وميانمار وباكستان.