إيران: ندعو إلى احترام وحدة أراضي أذربيجان وإجراء حوار سياسي بين باكو ويريفان

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية  يؤكد أن بلاده تتابع عن كثب نزاع ناغورنو كاراباخ وتتواصل مع جميع الأطراف، ويقول إنه يجب على أطراف النزاع الالتزام بقانون الحرب والامتناع عن استهداف المدنيين.

  • إيران: ندعو إلى وقف فوري لإطلاق النار واحترام وحدة أراضي أذربيجان وإجراء حوار سياسي
    وزارة الخارجية الإيرانية: ندعو اذربيجان وأرمينيا إلى إحترام حقوق المدنيين

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أن إيران ترصد باهتمام تطورات الأحداث على حدودها الغربية، موضحاً أن طهران على اتصال بأطراف النزاع وانها على استعداد للمساعدة في حل أزمة ناغورنو كاراباخ .

وفي مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الاثنين، أعلن سعيد خطيب زادة، أن بلاده أعدت خطة مفصلة لحل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان، كما أنها مستعدة لمناقشتها مع طرفي النزاع، معرباً عن "الأمل أن يبادر الجانبان لوقف اطلاق النار".

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية دعا إلى وقف فوري لإطلاق النار واحترام وحدة أراضي أذربيجان وإجراء حوار سياسي.

وأضاف خطيب زادة، أن إيران تدعو اذربيجان وأرمينيا إلى إحترام حقوق المدنيين وتجنيبهم ويلات الحرب وأن يدركوا أن إيران لن تتحمل الاشتباكات على حدودها.

كما، أكد المتحدث باسم الخارجية أن طهران سعت لتكون على اتصال بباكو ويريفان، قائلاً إنها تقف على مسافة واحدة من الجانبين، انطلاقاً من سياستها المعهودة.

وأشار إلى أنها على اتصال بـ"اللاعبين الاقليميين"، وأضاف أنه "إلى جانب هذه الجهود فإنها أعدت مشروعاً تأمل في أن يساهم بوقف هذه الحرب في أسرع وقت ممكن".

بالتزامن، قال وزير الداخلية الايراني عبد الرضا رحماني فضلي إن "إيران لا تحتمل زعزعة الاستقرار في المناطق الحدودية لها".

وأكد فضلي أن "بعض قذائف الهاون أصابت مناطق من أرضنا وطلبنا السيطرة على الوضع"، في إشارة إلى المعاركة القائمة بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورنو كاراباخ.

وأعلنت طهران أنها أعدت خطة مفصلة لحل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان، وأنها مستعدة لمناقشتها مع طرفي النزاع. كما، دعت وزارة الخارجية الإيرانية أذربيجان وأرمينيا إلى وقف الأعمال العسكرية وتجنب استهداف المدنيين.