ألمانيا: نحن بحاجة إلى روسيا

وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس يؤكد أنه لاغنى عن روسيا بالنسبة لأوروبا لحل الصراعات في سوريا وليبيا وأوكرانيا، ويضيف أنه "يجب ألا نسمح أن يتوقف الحوار مع موسكو".

  • وزير الخارجية الألماني
    وزير الخارجية الألماني "هايكو ماس"

أكد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أنه لا يمكن وقف أي حوار مع موسكو، مشيراً إلى أنه على أوروبا أن تعلم أنها "بحاجة إلى روسيا".

وقال ماس: "لا غنى عن روسيا بالنسبة لأوروبا لحل الصراعات في سوريا وليبيا وأوكرانيا"، مضيفاً "يجب أن نكون قادرين على اللعب بقوّة، ولكن في نفس الوقت يجب ألا نسمح أن يتوقف الحوار مع موسكو. ولهذا السبب، نحن داخل الناتو، ندعو مرة تلو الأخرى إلى عقد مجلس الناتو وروسيا"، على حد قوله.

كما، أشار ماس إلى أنه بصرف النظر عن نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية، فقد كان من الواضح أن الولايات المتحدة "تتراجع يوما بعد يوم عن دور الشرطي العالمي".

وكان وزير الخارجية الألماني، أعلن أن ترانزيت الغاز الروسي عبر أوكرانيا يجب أن يستمر بعد عام 2019.

وأشار ماس إلى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أبلغت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن "تنفيذ ترانزيت بديل للغاز عبر أوكرانيا في المستقبل هو موضوع مهم للغاية بالنسبة لها، وقد أعطاها الرئيس بوتين بعض الوعود".

كذلك أضاف ماس أنه "نحن الآن في فترة تحقيق هذه الوعود حتى يتم تنظيم ترانزيت الغاز. لا تزال هناك العديد من المشكلات، التي يجب حلها، لكنني متفائل من أننا نستطيع الوفاء بما وعدنا به"، مؤكداً أنه "في المستقبل سوف يستمر ترانزيت الغاز الروسي عبر أوكرانيا".

وتنتهي صلاحية سريان العقد الحالي الذي ينص على نقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر الأراضي الأوكرانية نهاية العام الجاري.

ووفقاً لنتائج الاجتماع الثلاثي السابق، روسيا وأوكرانيا والاتحاد الأوروبي، الذي عقد في أيلول/ سبتمبر، فقد تم التوصل لخيارين بشأن نقل الغاز، يتمثلان إما بالحجز عن طريق شركة "غازبروم" الروسية حسب قدرة أوكرانيا.

ووفقاً لقواعد سوق الغاز الأوروبية والتي تعهدت كييف بتنفيذها قبل 1 كانون الثاني/ يناير 2020، أو في حال لم تنفذ أوكرانيا التزامها، يستمر العمل بالعقد القائم بعد تمديده.

الجدير بالذكر أن حجم الاعتماد الأوروبي على الغاز الروسي وصل إلى نسبة 40% من مجمل حاجات دول القارة، حيث تحصل ألمانيا وحدها على 50% من حجم الواردات الأوروبية تلك. 

وقال وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير، في حزيران/يونيو الماضي، إن مشروع القانون المطروح في مجلس الشيوخ الأميركي حول خط أنابيب "نورد ستريم-2 سينتهك القانون الدولي".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في 21 كانون الأول/ ديسمبرالماضي، فرض عقوبات على الشركات المساهمة في مشروع "نورد ستريم 2" الهادف لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا مباشرة.