وزير الخزانة الأميركي يزور "إسرائيل" والبحرين والإمارات لدعم التطبيع

وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين سيرأس وفداً لزيارة "إسرائيل" والبحرين والإمارات، حيث من المتوقع أن توقّع تل أبيب والمنامة، على إعلان مشترك بشأن "إقامة علاقات سلام وعلاقات دبلوماسيّة".

  • سينضمّ الوزير منوتشين والوفد الأميركي إلى المسؤولين الإسرائيليين في
    سينضمّ منوتشين والوفد الأميركي إلى المسؤولين الإسرائيليين في "أوّل رحلة تجاريّة مباشرة من إسرائيل إلى البحرين" (أ.ف.ب)

أعلنت وزارة الخزانة الأميركيّة، أمس الجمعة، أن وزير الخزانة ستيفن منوتشين سيرأس وفداً أميركياً لزيارة "إسرائيل" والبحرين والإمارات في الفترة ما بين 17 و20 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وزارة الخزانة الأميركيّة قالت في بيان لها إن الزيارة تأتي "دعماً لاتفاق أبراهام، الذي وقعته الدول الثلاث، في البيت الأبيض لتطبيع العلاقات برعاية أميركيّة". 

وبحسب البيان، سينضمّ الوزير منوتشين والوفد الأميركي إلى المسؤولين الإسرائيليين في "أوّل رحلة تجاريّة مباشرة من "إسرائيل" إلى البحرين". 

الرحلة التجاريّة ستغادر من تل أبيب وتصل المنامة، حيث سيشارك الوفدان الأميركي والإسرائيلي في اجتماعات مع كبار المسؤولين البحرينيين.

وكانت وسائل إعلام إسرائيليّة أكدت أمس الجمعة، أنّه من المتوقع أن توقّع "إسرائيل" والبحرين، الأحد المقبل، على إعلان مشترك بشأن "إقامة علاقات سلام وعلاقات دبلوماسيّة".

فبحسب موقع "والاه" الإسرائيلي، سيوقّع على الإعلان في المنامة، مسؤولين من "إسرائيل" والبحرين، برعاية منوتشين، ومبعوث البيت الأبيض آفي بركوفيتش، ومن بين ما سيتناوله الإعلان "إقامة علاقات دبلوماسية كاملة وفتح سفارات". 

الزيارة تأتي بعد شهر من توقيع الإمارات والبحرين على اتفاقين لإقامة علاقات رسميّة مع الاحتلال الإسرائيلي في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، وبعد أوّل رحلة تجاريّة مباشرة من تل أبيب إلى أبو ظبي.