انتهاء أكبر عملية تبادل للأسرى في اليمن

أكبر عملية تبادل للأسرى منذ بداية الحرب على اليمن تنتهي أمس، والأطراف اليمنية تعد بعمليات تبادل مشابهة قريباً.

  • من وصول الأسرى إلى العاصمة اليمنية صنعاء (أ ف ب).
    لحظة وصول الأسرى إلى العاصمة اليمنية صنعاء (أ ف ب).

انتهت في اليمن أمس الجمعة أكبر عملية تبادل للأسرى منذ بداية الحرب قبل نحو 6 سنوات، في بارقة أمل لإنهاء حرب تسبّب بمقتل آلاف المدنيين، وبأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وعلى مدار يومين، سيّرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر "11 رحلة جوية من وإلى خمس مدن في اليمن والمملكة العربية السعودية".

وقالت اللجنة في تغريدة على "تويتر": "نحن سعداء لرؤية إطلاق سراح 1056 شخصاً، وإتمام عملية إطلاق سراح ونقل المحتجزين السابقين التي تمت بالتعاون مع الهلال الأحمر اليمني والهلال الأحمر السعودي".

وأضافت اللجنة "نستبشر بهذا النجاح، ونأمل أن يكون خطوة أولى من سلسلة خطوات قادمة نحو نقل وإطلاق سراح المزيد من المحتجزين".

وهذه أكبر عملية تبادل للأسرى منذ بداية الحرب في منتصف 2014، وتدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري عام 2015.

وأطلق سراح "352 محتجزاً بين عدن وصنعاء" الجمعة، بحسب اللجنة الدولية. بينما أطلق سراح 704 من المحتجزين الخميس.

وشملت عملية التبادل التي جرت برعاية الأمم المتحدة وبتنظيم لوجستي من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أسرى سعوديين وسودانيين كانوا محتجزين.

مفاوضات مقبلة

من جانبه، أكّد ماجد فضائل، العضو في اللجنة الحكومية لشؤون الأسرى لدى حكومة هادي أنه  لديهم جولة مقبلة من المفاوضات نهاية العام الجاري لبقية الأسرى لدى أنصار الله.

وبحسب فضائل "ستشمل الصفقة المقبلة من قيادات الدولة" من بينهم العميد ناصر منصور هادي، شقيق الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

من جهته، كتب المتحدث باسم أنصار الله محمد عبد السلام في تغريدة على "تويتر": "سنواصل النقاش والحوار والتفاوض للإفراج عن البقية (...) وصولاً للإفراج عن كل الأسرى والمعتقلين".

ولا يزال نحو 3,3 ملايين شخص نازحين بينما يحتاج 24,1 مليون آخرين، أي أكثر من ثلثي السكان، إلى المساعدة، وفق الأمم المتحدة التي أكدت مراراً أن اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم حالياً.

ووافق الجانبان في محادثات في السويد في كانون الأول/ديسمبر العام 2018 على تبادل 15 ألف أسير، وجرت عمليات تبادل محدودة منذ التوقيع على الاتفاق.

وانطلقت عملية التبادل غداة إعلان الولايات المتحدة الأربعاء الإفراج عن أميركيين كانا محتجزين في اليمن لدى أنصار الله الذين استعادوا في المقابل، نحو 240 من أنصارهم كانوا عالقين في سلطنة عمان.