بموازاة التطبيع.. الاحتلال يمعن في عمليات الاعتقال وهدم بيوت الفلسطينيين

بموازاة التطبيع المستمر على قدم وساق، الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتداءاته ضد الفلسطينيين ويقوم بعمليات اعتقال لعدد منهم ويهدد بهدم منازل في سلوان. والأسير ماهر الأخرس يستمر في إضرابه عن الطعام رغم إعيائه الشديد وخطورة وضعه الذي قد يؤدي إلى استشهاده.

  • الاحتلال الإسرائيلي ينذر أهالي بلدة سلوان بهدم 13 منزلاً فيها آهلة بالسكان
    الاحتلال الإسرائيلي ينذر أهالي بلدة سلوان بهدم 13 منزلاً فيها آهلة بالسكان

فيما تستمرّ إجراءات التطبيع مع "إسرائيل" على قدم وساق، يواصل الاحتلال الإسرائيليّ اعتداءاته ضدّ الفلسطينيين اعتقالاً وهدماً للمنازل.

ففي القدس المحتلة، أخطر الاحتلال الاسرائيليّ سكان بلدة سلوان بهدم 13 منزلاً مأهولاً بالسكان. 

وأشار عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان فخري أبو ذياب، إلى أن المنازل يعيش فيها 76 فلسطينياً أغلبهم من النساء والأطفال، ما يهدّد بتشريدهم في حال هدم منازلهم.

وفي سياق موازٍ، يواصل الأسير ماهر الأخرس إضرابه عن الطعام لليوم الـ86 على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداريّ.

وحذّرت هيئة شؤون الأسرى من أنّ الأسير قد يستشهد في أيّ لحظة، بسبب تدهور وضعه الصحّي.

وأوضحت الهيئة أنّ الأسير يمرّ بحالة إعياء شديد، ويعاني من صداع دائم، ونوبات تشنّج، وتشوّش في الرؤية، وصعوبة في الحديث، وأنه لا يستطيع المشي، وفقد من وزنه الكثير من الكيلوغرمات.

وأعربت الهيئة عن قلقها من تضرر كبير قد يصيب الأعضاء الحيوية في جسد الأخرس الأمر الذي سيؤدّي إلى استشهاده في أيّ لحظة.

هذا وارتفعت وتيرة التضامن الفلسطيني مع الأسير الأخرس، مجددين مطالباتهم بنصرة قضيته وإنقاذ حياته.

وكان الأسير ماهر الأخرس قال للميادين في يومه الـ80 للإضراب عن الطعام في 14 تشرين/الأول من الشهر الجاري، "أريد أن أعيش بحريّة وكرامة".

زوجة الأسير الأخرس وجهت رسالة شكر لكل الشعب الفلسطيني ولكل من تضامن مع زوجها.