بريطانيا تعتزم الانسحاب من المهمات العسكرية للاتحاد الأوروبي نهاية العام

مسؤولون من الاتحاد الأوروبي يخبرون سفراء بأن لندن أبلغت الاتحاد رسمياً اعتزامها الانسحاب من المهمات العسكرية للاتحاد الأوروبي في نهاية العام الجاري.

  • الاتحاد الأوروبي وبريطانيا اتفقوا في 2018 على أن الأخيرة لن تستمر في قيادة مهمات أوروبية أو المشاركة فيها بعد خروجها من الاتحاد
    الاتحاد الأوروبي وبريطانيا اتفقوا في 2018 على أن الأخيرة لن تستمر في قيادة مهمات أوروبية أو المشاركة فيها بعد خروجها من الاتحاد

أعلن دبلوماسيون أن مسؤولين من الاتحاد الأوروبي أخبروا سفراء، اليوم الأربعاء، بأن بريطانيا أبلغت الاتحاد الأوروبي رسمياً اعتزامها الانسحاب من المهمات العسكرية للاتحاد بحلول نهاية هذا العام.

وبريطانيا واحدة من أكبر القوى العسكرية في أوروبا، لذلك تعد عنصراً رئيسيا في الجهود الأمنية الأوروبية، لكن المفاوضين من الاتحاد الأوروبي والبريطانيين اتفقوا في آذار/مارس 2018 على أن بريطانيا لن تستمر في قيادة مهمات أوروبية أو المشاركة فيها بعد خروجها من الاتحاد.

ووافقت إسبانيا وإيطاليا على الاضطلاع بأدوار أكبر في العديد من 17 عملية أوروبية لحفظ السلام والتدريب في أنحاء العالم.

وكانت الحكومة البريطانية قالت الأحد إنها لا تزال ترغب بالتوصل إلى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد "بريكست"، رغم تعثر المحادثات بين لندن و"بريكست".

وكانت المملكة المتحدة جعلت من القمة الأوروبية الأسبوع الماضي موعداً نهائياً للتوصل إلى تسوية.

وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون، إنه مستعد الآن للانسحاب والاستعداد للخروج من دون اتفاق، بعد خمسة عقود من عضوية الاتحاد الأوروبي، معرباً عن خيبة أمله لعدم إحراز تقدم في مفاوضات "بريكست"، فيما دعا الاتحاد الأوروبي بريطانيا إلى استئناف المفاوضات في لندن الأسبوع المقبل. 

ويختلف الجانبان حول قواعد المنافسة العادلة، وكيف ستتم مراقبة هذه القواعد، ومدى وصول أساطيل الصيد في الاتحاد الأوروبي إلى مياه المملكة المتحدة.

وتريد بريطانيا إعادة تأكيد سيادتها على مياهها وألا يكون هناك إشراف قانوني من الاتحاد الأوروبي على الاتفاق، كما تصرّ على أنها تريد اتفاقاً تجارياً بسيطاً من النوع الموقع بين الاتحاد الأوروبي وكندا.

لكن الاتحاد الأوروبي يقول من جهته إن وضع بريطانيا مختلف تماماً عن وضع كندا.