مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط: موضوع الضم لا يزال قائماً

المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للسلام إلى الشرق الأوسط آفي بركوفتش يؤكد أن موضوع الضم لا يزال على قائمة الأعمال. ويشير إلى أن الاتفاق حول طائرات أف-35 مع الإمارات مشروط بالتأكد من أنه "لا يشكل خطراً على أمن إسرائيل".

  • آفي بركوفتش المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للسلام إلى الشرق الأوسط
    آفي بركوفتش المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للسلام إلى الشرق الأوسط

نقل موقع i24 news الإسرائيلي عن آفي بركوفتش المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للسلام إلى الشرق الأوسط قوله إنه يتحدث مع 5 حتى 10 دول من العالم العربي لتطبيع علاقاتها مع "إسرائيل".

ولفت بركوفتش إلى أن "موضوع الضم لم ينزل من جدول الأعمال ولا زال قائماً- هذا أمر يمكننا القيام به لاحقاً وهو ليس موضوع لا نوافق عليه". 

وأوضح أن طاقم المفاوضات السياسية في الشرق الأوسط للرئيس ترامب يجري محادثات مع "خمس إلى عشرة دول اضافية في العالم العربي بخصوص تطبيع العلاقات مع إسرائيل". وشدد على أنه "تجري محادثات عميقة ومفصلة جداً بالخصوص وجميعها تعزز الهدف"، مشيراً إلى أنها  "فقط مسألة تتعلق بالتوقيت". 

وتطرق بركوفتش إلى الاتفاقات مع البحرين والإمارات، والتي كان شريكاً فعالاً بصياغتها وقال :"لا يوجد أدنى شك أن زخماً جلبته الإمارات، هذا أدى لإبرام الاتفاق مع البحرين. للحقيقة، تلقيت مكالمة منهم في اليوم الذي أبرمنا فيه الاتفاق مع الإمارات حيث قالوا: نحن نريد أيضاً". 

وعندما سئل عن الاتفاق حول طائرات أف-35 مع الإمارات أوضح "جميعنا نعلم أن الإماراتيين على مدار سنوات طويلة أرادوا الحصول عليها، لكن هذا لم يكن جزءاً من الاتفاق. هذا أمر نحن ندرس القيام به، هذا يمكن أن يحدث فقط إن تأكدنا أن الأمر لا يشكل خطراً على أمن إسرائيل". 

وفي وقت سابق، وقّعت الولايات المتحدة الأميركية و"إسرائيل"، على إعلان تتعهد واشنطن بموجبه بضمان التفوق النوعي لـ "إسرائيل" في المجال العسكري، وفق وسائل إعلام إسرائيلية.

وقال موقع "واللا" الإسرائيلي إن وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، الذي يزور واشنطن حالياً، وقّع مع نظيره الأميركي مارك إسبر على الإعلان، فيما قالت قناة "كان" الإسرائيلية إن توقيع إعلان ضمان التفوق النوعي لـ"إسرائيل"، يأتي على خلفية سعي واشنطن "لبيع مقاتلات أف-35 إلى الإمارات".