ساعات تفصلنا عن نتائج الانتخابات الأميركيّة.. تعرفوا إلى آخر المستجدات

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يجدد مطالبته بوقف فرز الأصوات، والقضاء الأميركي يرفض دعوى قضائيّة لحملته لوقف إحصاء الأصوات في ميشيغن، فيما لم تحسم نتيجة التصويت حتى الساعة في 6 ولايات.

  • من مظاهرة تطالب بفرز الأصوات كاملة قرب البيت الأبيض في واشنطن العاصمة - 5 نوفمبر 2020 (أ.ف.ب)
    من مظاهرة تطالب بفرز الأصوات كاملة قرب البيت الأبيض في واشنطن - 5 نوفمبر 2020 (أ.ف.ب)

حصل المرشح الديمقراطي جو بايدن حتى الآن على 253 صوت في "الكليّة الانتخابيّة"، فيما لا يزال الرئيس الأميركي دونالد ترامب مستقراً على 214 صوتاً، بحسب مركز "أديسون" للأبحاث وشبكة "سي.ان.ان".

ولم تحسم نتيجة التصويت حتى الساعة، في 6 ولايات، وهي أريزونا (11 صوتاً في الكليّة الانتخابيّة)، جورجيا (16 صوتاً)، نيفادا (6 أصوات)، كارولاينا الشمالية (15 صوتاً)، بنسيلفانيا (20 صوتاً)، وألاسكا (3 أصوات). 

وأعلن مركز "أديسون" للأبحاث، تقدّم ترامب على بايدن في 3 ولايات مهمة، هي بنسلفانيا وجورجيا ونورث كارولاينا، بعد فرز أكثر من 90% من الأصوات. 

المركز أشار إلى أن ترامب "حصل على 50.3% من الأصوات مقابل 48.4% لبايدن بعد إحصاء 92% من أصوات بنسيلفانيا"، فيما جاءت النسبة في ولاية جورجيا الحاسمة على التالي: ترامب 49.5% من الأصوات مقابل 49.2% لبايدن، بعد فرز 98% من الأصوات.

وبحسب المركز، حصل ترامب على 50% من الأصوات مقابل 48.6% لبايدن، بعد فرز 95% من أصوات ولاية نورث كارولاينا الحاسمة.

أمّا في أريزونا، فيتقدم بايدن على ترامب، حيث حصل مع فرز 86% من الأصوات على 50.5% مقابل 48.1% لترامب. وفي ولاية نيفادا، يتقدم المرشح الديمقراطي بعد فرز 88% بنسبة 49.4% مقابل 48.5% لمنافسه الجمهوريّ.

المرشح الديمقراطي حصل حتى الآن على 72,096,563 من الأصوات، فيما حصل الرئيس الأميركي على 68,339,815. 

لكن بحسب قناة "فوكس نيوز" الأميركيّة، حصل بايدن على 264 صوتاً من أصوات الكليّة الانتخابيّة، لتتبقّى له 6 أصوات فقط للحسم، حيث يكفيه الفوز بولاية "نيفادا" التي تمثّل 6 أصوات في الكليّة الانتخابيّة للحصول على الـ270 صوتاً المطلوبة ليصبح رئيساً للبلاد، علماً أن رصيد الرئيس دونالد ترامب توقف عند 214 صوتاً. 

وبينما تستمرّ عمليّات فرز الأصوات في عددٍ من الولايات الأميركيّة، جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مطالبته بوقف فرز أصوات الانتخابات عبر البريد.

وفي تغريدةٍ على حسابه الرسميّ على "تويتر"، كتب ترامب: "أوقفوا فرز الأصوات".

وقال الرئيس الأميركي في تغريدة أخرى: "أوقفوا الاحتيال".

إلى ذلك، قالت حملة ترامب إنها تعتزم الشروع في إجراءاتٍ قانونيّة إضافيّة في ولايتي بنسلفانيا ونيفادا، وتوقعت أن يفوز الرئيس الجمهوري في الانتخابات بحلول مساء الجمعة على أقرب تقدير. 

كما دعت حملة ترامب إلى إعادة إحصاء الأصوات في ولاية ويسكونسن.

في سياق متصل، رفضت قاضية أميركيّة دعوى رفعتها حملة ترامب لوقف إحصاء الأصوات بولاية ميشيغن. وأصدرت القاضية سينثيا ستيفنز الحكم شفهياً خلال جلسة اليوم الخميس، وقالت إنها تعتزم إصدار حكم مكتوب غداً الجمعة.

"سي.إن.إن" نقلت عن أحد مستشاري ترامب، أنّ الرئيس "بحث مع مساعديه الاستعداد لخوض السباق عام 2024 إذا خسر الانتخابات". 

أمّا المرشح الديمقراطي جو بايدن، فنشر فيديو على حسابه على "تويتر" اليوم الخميس، يطالب من خلاله بعدّ كل صوت في الانتخابات، مضيفاً في تغريدة أخرى: "تحلّوا بالصبر يا رفاق. يتمّ عد الأصوات، ونحن نشعر بالرضا عن مكاننا". 

وكان بايدن فاز بولاية ويسكونسن بنسبة 49.4% مقابل 48.8% لمنافسه ترامب بعد فرز 99% من الأصوات. وتُعدّ ويسكونسن ولاية متأرجحة، وكان ترامب فاز بها في انتخابات العام 2016 ضد منافسته هيلاري كلينتون. 

كما فاز بايدن بولايات أخرى، مثل ميشيغين وكاليفورنيا وواشنطن ونيويورك ومونتانا وغيرها من الولايات التي تحسب عادة على "الديمقراطيين".

أمّا ترامب ففاز بفلوريدا وتكساس، اللتين كان خصمه بايدن يأمل انتزاعهما منه، وفق الإعلام الأميركي.

بايدن قال في كلمة له من ولاية ديلاوير مساء الأربعاء، أنه "من الواضح أننا فزنا بما يكفي من الولايات للفوز بالرئاسة"، مضيفاً: "لا أعلن أنني فزت بل عندما ينتهي فرز الأصوات سنكون الفائزون".

وشهد عددٌ من المدن الأميركيّة  تظاهرات مساء الأربعاء، إذ طالب المتظاهرون بفرز الأصوات من دون عوائق في مدن متعددة، بما في ذلك أتلانتا وديترويت وأوكلاند. 

في ديترويت طالب أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أعلن فوزه في الانتخابات بوقف فرز الأصوات، مقابل تظاهرة لمناصري جو بايدن في نيويورك للمطالبة بفرز كافة بطاقات الاقتراع في الانتخابات.

في سياق متصل، اعتقلت الشرطة الأميركيّة عشرات الأشخاص في كلّ من بورتلاند ونيويورك، بينما استدعت حاكمة ولاية "أوريغون" الحرس الوطنيّ للولاية، لمواجهة أعمال عنفٍ أعقبت التصويت في الانتخابات الرئاسيّة.