الفصائل الفلسطينية: الأسير الأخرس سجّل انتصاراً في مواجهة الاعتقال الإداري

الفصائل الفلسطينية تبارك للأسير ماهر الأخرس نصره في "معركته مع إدارة السجون الإسرائيلية"، وتؤكّد الوقوف التام إلى جانب الأسرى حتى ينالوا حريتهم. 

  • الأسير ماهر الأخرس يعلن وقف إضرابه عن الطعام بعد 103 أيام من المعاناة.
    الأسير ماهر الأخرس يعلن وقف إضرابه عن الطعام بعد 103 أيام من المعاناة.

بعد إعلان الأسير ماهر الأخرس وقف إضرابه عن الطعام بعد 103 أيام من المعاناة، أعلن الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم أن "انتصار الاسير ماهر الأخرس في معركته مع إدارة السجون الإسرائيلية هو انتصار عظيم له وللحركة الأسيرة كافة ، وانتصار لإرادة شعبنا الفلسطيني الذي وقف بثبات مع الأسير ماهر الأخرس و احتضن قضية  الأسرى ودافع عنها بكل قوة".

واعتبر برهوم  أن "هذا الانتصار يجب أن يكون مناسبة لتصعيد النضال ومواصلة المقاومة و الكفاح، من أجل تحرير جميع الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال الإسرائيلي".

كذلك اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي أن الأسير الأخرس "يسجّل انتصاراً جديداً في مواجهة الاعتقال الإداري بعد 103 أيام من معركة الكرامة".

وأكّدت الحركة الوقوف التام إلى جانب الأسرى حتى ينالوا حريتهم. 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أشادت أيضاً "بانتصار إرادة الأسير البطل ماهر الأخرس على السجان الصهيوني، بعد معركة إضراب أسطورية عن الطعام استمرت أكثر من 100 يوم".

وأكدت الجبهة أن هذا "الانتصار البطولي للأسير سيظل مثار فخر واعتزاز لشعبنا وللحركة الأسيرة التي تخوض معركة مستمرة في سبيل استرداد حريتها ضد الاحتلال الصهيوني ومخابراته وأدوات قمعه الإجرامية".

ودعت الجبهة إلى "ضرورة استلهام معاني التضحية والإصرار والعزيمة التي تسلّح بها هذا الأسير المناضل لتعزيز نضالنا ووقوفنا إلى جانب الحركة الأسيرة التي أثبتت على الدوام في معارك الإرادات الفردية والجماعية، بأنها تقدم على الدوام الصورة الوطنية الأنصع". 

من جهتها، باركت لجان المقاومة في فلسطين للأسير ماهر الأخرس "انتصاره على الجلاد الصهيوني ليثبت من جديد أن إرادة المقاومة والتحدي والصمود هي السبيل الوحيد لكسر عنجهية هذا العدو المجرم وجبروته​"

وأعلن نادي الأسير الفلسطيني أن الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، علّق إضرابه الذي استمر لـ103 أيام، بعد اتفاق يقضي بإطلاق سراحه في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث سيقضي المدة المتبقية حتى الإفراج عنه، بتلقي العلاج في المستشفى.

وقال الأسير الأخرس في مقابلة خاصة مع الميادين، إنه خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا"، مضيفاً أن "الشعب المسكين يقتل ويسجن ولا أحد يسأل عنه". 

وأكد الأسير أن الاحتلال "فُضح" من خلال هذا الإضراب، معرباً عن شكره لكل من تضامن مع قضتيته ووقف معه. 

وبأتي هذ الإعلان، بعد ساعات من تصريح رئيس "نادي الأسير" قدورة فارس للميادين، بوجود جهود قد تفضي "قريباً جداً" إلى الإفراج عن الأسير الأخرس.