بأبواق السيارات... هافانا تحتفل بفوز بايدن

إثر التطمينات التي أعلنها الرئيس المنتخب جو بايدن بشأن تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا، الكوبيون يحتفلون بفوزه رغم أن العديد منهم لا يتوقع أن يرفع بايدن الحظر التجاري الأميركي المفروض منذ عشرات السنين على كوبا.

  • صورة أرشيفية لرفع العلم الأميركي فوق السفارة الأميركية في كوبا (آب 2015)
    صورة أرشيفية لرفع العلم الأميركي فوق السفارة الأميركية في كوبا (آب 2015)

أطلق سائقو السيارات في هافانا بكوبا أبواق سيارتهم، وصفق آخرون أمس السبت، بعد إعلان فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأميركية، في انعكاس لآمالهم في أنه سيحاول تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا.

كوبيون كثيرون قالوا إنهم لا يتوقعون أن يرفع بايدن الحظر التجاري الأميركي المفروض منذ عشرات السنين على كوبا، أو أن تعود العلاقات بين البلدين إلى أيام الوفاق في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما. لكنهم يشعرون بالتفاؤل من تأكيدات بايدن بأنه سيلغي سياسات الرئيس دونالد ترامب التي "أضرت بالشعب الكوبي ولم تفعل شيئاً لتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان".

وقالت مرسيدس رودريجيز، وهي معلمة، وتأثرت بشكل مباشر بإجراءات ترامب، مثل كوبيين كثيرين "كان ترامب يريد دفننا أحياء".

وترسل شقيقة مرسيدس التي تعيش في الولايات المتحدة مبالغ مالية لشقيقها كل بضعة أشهر. ولكن قبل عشرة أيام فقط من الانتخابات الأميركية أعلنت إدارة ترامب إجراءات من المرجح أن تمنع تحويل أموال من الولايات المتحدة إلى كوبا.

وأنهت إدارة ترامب قدراً كبيراً من سياسة الوفاق التي انتهجها أوباما وعادت بدلاً من ذلك إلى سياسة أميركية استمرت لعشرات السنين لخنق الاقتصاد الكوبي.

وفي هذا الإطار، صرّح مستشار كبير لبايدن في مجال السياسة الخارجية لوكالة رويترز شريطة عدم الكشف عن اسمه الأسبوع الماضي إن بايدن "سيلغي القرارات التي تفصل العائلات والقيود المفروضة على سفر الأسرة والتحويلات المالية"، إذا فاز بالرئاسة.

وأشار إلى أنه من بين إجراءات مختلفة ايضاً، فإن بايدن قد يعيد بعض العاملين في السفارة الأميركية في هافانا بعد أن خفضت إدارة ترامب عدد العاملين إلى الحد الأدنى، بعد سلسلة من الأمراض الغامضة بين الدبلوماسيين الموجودين هناك.

هذا وألقى بايدن خطاب الفوز، عقب إعلان فوزه من قبل الإعلام الأميركي، وقال: "لنستعيد الوحدة والاحترام لأميركا"، وذلك في ديلاوير مسقط رأسه، حيث شهدت حفلاً بالفوز مع فوز كمالا هاريس كنائبة له، عقب ساعات من إعلان النتائج.

وقال بايدن إن "الأميركيين الأفارقة وقفوا معي ودعموني.. وأنا بدوري سأدعمهم". 

في المقابل، ورغم احتفال "الديموقراطيين" بفوز مرشحهم، وتأكيد معظم وسائل الإعلام الأميركية هذا الفوز، فإن ترامب رفض نتائج الانتخابات المعلنة، وقال إنه "فاز" في الانتخابات وحصل على "71.000.000 صوت قانوني"، مشدداً على حدوث "أشياء سيئة لم يُسمح لمراقبينا برؤيتها".

وفاز المرشح الديمقراطي جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة، بعد حصوله على 279 صوتاً في المجمع الانتخابي من أصل 538 متجاوزاً الـ270 صوتاً التي تخوله الفوز، مقابل 214 صوتاً للمرشح الجمهوري دونالد ترامب، بانتظار نتائج ولايات أريزونا وكارولينا الشمالية وجورجيا وألاسكا، والتي لن تغير من هوية الرئيس بعد صدورها.