صحيفة: مؤسسة بايدن لـ"أبحاث السرطان" لم تنفق دولاراً واحداً على الأبحاث

صحيفة أميركية تقول إن مؤسسة بايدن الخيرية بهدف دعم أبحاث علاج السرطان، لم تقدّم أي شيء خلال أول عامين لها، باستثناء رواتب العاملين فيها.

  • بايدن خلال اجتماعه مع فريق عمله في المكتب التنفيذي لأيزنهاور في البيت الأبيض عام 2016.
    بايدن خلال اجتماعه مع فريق عمله في المكتب التنفيذي لأيزنهاور في البيت الأبيض عام 2016.

كشفت الإقرارات الضريبية لمؤسسة جو بايدن الخيرية أنها لم تنفق دولاراً واحداً على الأبحاث، بينما أنفقت ملايين الدولارات على رواتب العاملين فيها.

وقالت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية إن المؤسسة التي تأسست بمبادرة من نائب الرئيس السابق جو بايدن، وزوجته جيل بايدن، عام 2017 بهدف دعم أبحاث علاج السرطان، لم تقدّم أي شيء خلال أول عامين لها، باستثناء رواتب العاملين فيها.

وتقول الصحيفة إن "الإقرارات الضريبية لأول عامين ماليين للمؤسسة تكشف أنها حصلت على مساهمات قيمتها 4 ملايين و800 ألف دولار، أنفقت منها أكثر من 3 ملايين رواتب للعاملين، ومنهم جريجوري سيمون، رئيس المؤسسة والمدير التنفيذي السابق لشركة، بي فايزر، تلقى أكثر من 429 ألف دولار أميركي، إضافة إلى آخرين كانوا يعملون في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما وأصبحوا موظفين في تلك المؤسسة المختصة بمحاربة السرطان".

يذكر أن الأبن الأكبر للرئيس المنتخب جو بايدن توفي بسرطان الدماغ عام 2015، وقاد بايدن فريق مكافحة السرطان خلال فترة أوباما.

وأعلن جو بايدن فوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي أقيمت يوم 3 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وقال إنه يتشرف بأن "اختاره الأميركيون لقيادة البلاد"، بينما لم يعترف الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب بالهزيمة في الانتخابات، وبدأ حملة طعون قضائية في عدد من الولايات.

كما اتهم ترامب الحزب الديموقراطي بسرقة الانتخابات، مشككاً في عمليات فرز الأصوات التي أشار إلى تضمنها أصوات غير قانونية، في إشارة إلى الأصوات التي وصلت عبر البريد بعد يوم الانتخابات، والتي تمّ احتسابها ضمن الأصوات ورجحت كفة الديمقراطي جو بايدن في عدة ولايات.