إعلام إسرائيلي: نتنياهو ألمح لمشاركة إسرائيلية باغتيال زادة

وسائل إعلام إسرائيلية تنقل عن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قوله إنه "قام بأشياء هذه الأسبوع لا يستطيع التكلم عنها جميعها"، و"نيويورك تايمز" تنقل عن استخباراتيين تأكيدهم أن "إسرائيل تقف خلف اغتيال فخري زاده".

  • نتنياهو ذكر فخري زادة بالاسم علناً عام 2018
    نتنياهو ذكر فخري زادة بالاسم علناً عام 2018

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تلميحه، اليوم الجمعة، إلى "مشاركة إسرائيلية محتملة باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة".

نتنياهو قال "قمت بالكثير من الأمور هذا الأسبوع ولا أستطيع التكلم عنها جميعها"، فيما أشار المدير العام السابق لوزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية يوسي كوبرفسر، إلى أن "فخري زادة هو سليماني البرنامج النووي".

وتابع كوبرفسر "حادث من هذا النوع يمكن أن تنفذه إسرائيل والولايات المتحدة فقط".

من جهته، اعتبر معلق عسكري إسرائيلي في موقع يديعوت أحرنوت أمير بوحبوت، أن "اغتيال عالم النووي الإيراني محسن فخري زادة ينتج نظاماً جديداً".

وقال في تغريدة على "تويتر" إنه "عندما يغتالون شخصية كبيرة في المشروع النووي الإيراني يخرقون التوازنات. ويخلقون نوعاً من النظام الجديد"، موضحاً في تغريدة أخرى أن "زادة كان خبيراً في المشروع النووي لكنه أيضاً كان خبير بالصواريخ الباليستية".

صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية نقلت بدورها عن 3 مسؤولين استخباراتيين تأكيدهم أن "إسرائيل تقف خلف اغتيال فخري زاده".

يذكر أنّ رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كان ذكر في أحد مؤتمراته "فخري زادة بالاسم علناً عام 2018"، وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية سابقاً أن "خطة لاغتياله فشلت قبل أعوام".

"القناة 13" الإسرائيلية قالت إن "محاولة اغتيال زادة بين العام 2010 و2012 ألغيت لأسباب عملانية"، مشيرةً إلى أن "عملية اغتياله اليوم تظهر أنه تم استئناف سياسة الاغتيالات بعد توقفها فترة طويلة بسبب المفاوضات التي دارة بين إدارة أوباما وإيران".

ووفق الإعلام الإسرائيلي "نتنياهو ذكر فخري زادة بالاسم علناً عام 2018، بعد كشف صورته في المؤتمر الصحافي" الذي أعلن فيه عن مزاعم "سرقة الأرشيف النووي الإيراني".

وأفادت وسائل اعلام إيرانية، اليوم الجمعة، أن رئيس البرنامج النووي الإيراني، محسن فخري زادة، اغتيل في منطقة دماوند شرقي طهران.

في غضون ذلك وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اغتيال زادة بـ"العمل الجبان"، معتبراً أنه "يحمل مؤشرات جدية إلى دور إسرائيل".

وقال ظريف "هذا العمل الجبان الذي يحمل علامات واضحة على تورط إسرائيلي يظهر العدوانية اليائسة للفاعلين".