صواريخ تطال أسمرة بعد انتهاء إثيوبيا من العمليات العسكرية في تيغراي

بالتزامن مع اعلان الحكومة الإثيوبية السيطرة على عاصمة إقليم تيغراي، ستة انفجارات تهز العاصمة الإريترية أسمرة من دون معرفة الأسباب.

  • صواريخ تطال أسمرة بعد إعلان إثيوبيا سيطرتها على عاصمة تيغراي
    هذه المرة الثالثة التي تتعرّض فيها أسمرة للقصف من تيغراي

بالتزامن مع اعلان الحكومة الإثيوبية السيطرة على عاصمة إقليم تيغراي، هزت ستة انفجارات العاصمة الإريترية أسمرة من دون اتضاح الأسباب أو موقع تلك التفجيرات.

وأعلنت الخارجية الأميركية الخبر من دون إعطاء تفاصيل.

يشار إلى أن مطار أسمرة كان قد استهدف قبل نحو أسبوعين بهجوم صاروخيّ تبنّته حركة تحرير إقليم تيغراي بذريعة مشاركة قوات إريترية في الهجوم على تيغراي.

وفي التفاصيل، استهدفت صواريخ أُطلقت من إقليم تيغراي في شمال إثيوبيا مجدداً العاصمة الإريترية، وفق ما أفاد دبلوماسيون الأحد، بينما تحدّثت سفارة الولايات المتحدة في أسمرة عن وقوع "ستة انفجارات" في المدينة.

ووقعت "الانفجارات" التي ذكرت السفارة أنها سُجّلت "حوالى الساعة 22,13" السبت، بعد ساعات على إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد "انتصار الحملة العسكرية" التي أطلقها ضد الحزب الحاكم لتيغراي "جبهة تحرير شعب تيغراي".

وكانت هذه المرة الثالثة التي تتعرّض فيها أسمرة للقصف من تيغراي منذ بدأت العمليات العسكرية في الإقليم بتاريخ 4 تشرين الثاني/نوفمبر، رغم أن جبهة تحرير شعب تيغراي لم تتبن سوى أول هجوم من هذا النوع وقع قبل أسبوعين.

وبررت الجبهة الهجوم حينها باتهامها حكومة إثيوبيا باستقدام الدعم العسكري الإريتري لحملتها في تيغراي، وهو أمر تنفيه أديس أبابا.

وأعلن آبي، ليل السبت "استكمال" العمليات العسكرية في تيغراي بعدما أكد الجيش سيطرته على ميكيلي، عاصمة الإقليم.

وقتل الآلاف جرّاء المعارك بينما تدفق عشرات آلاف اللاجئين عبر الحدود إلى السودان.