وليامز: يوجد الآن 20 ألفاً من القوات الأجنبية أو المرتزقة في ليبيا

الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، تحذّر من خطورة تواجد قواعد عسكرية تشغلها قوات أجنبية في الأراضي الليبية.

  • وليامز تحذر من خطر تواجد قواعد عسكرية أجنبية على الأراضي الليبية
    وليامز: القوات الأجنبية أو المرتزقة في ليبيا انتهاك مروّع لسيادتها

حذرت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، من "خطورة تواجد قواعد عسكرية تشغلها قوات أجنبية في الأراضي الليبية". 

وليامز التي تحدثت اليوم الأربعاء في افتتاح أعمال ملتقى الحوار الليبي-الليبي في تونس، خاطبت الليبيين قائلة: "يوجد الآن 10 قواعد عسكرية في جميع أنحاء بلادكم، وليس في منطقة بعينها، وهذه القواعد تشغلها اليوم بشكل جزئي أو كلي قوات أجنبية".

وأضافت: "يوجد الآن 20 ألفاً من القوات الأجنبية أو المرتزقة في بلادكم، وهذا انتهاك مروّع للسيادة الليبية".

وتابعت المسؤولة الأممية: "قد ترون أن هؤلاء الأجانب موجودون هنا كضيوف، لكنهم الآن يحتلون منزلكم، وهذا انتهاك صارخ لحظر الأسلحة".

ورأت وليامز أن هؤلاء (القوات الأجنبية) يتسببون في تدفق السلاح إلى ليبيا، التي لا تحتاج إلى المزيد من الأسلحة، معربة عن أملها في تحقيق حلول توافقية من أجل مصلحة ليبيا.

وأفاد تقرير للمفتش العام للبنتاغون لعمليات مكافحة الإرهاب في أفريقيا نشرته صحيفة "فورين بوليسي"، بأن الإمارات تموّل "مجموعة واغنر من المرتزقة الروس" في الحرب الدائرة في ليبيا.

ووفق "فورين بوليسي"، فقد قدّمت 9 دول دعماً عسكرياً للفصائل المتصارعة في ليبيا، وشارك ما يصل إلى 10 آلاف من المرتزقة والمقاتلين الأجانب في دعم الأطراف المتحاربة.