وزير الخارجيّة العُماني: واشنطن ناقشت معنا تصنيف أنصار الله "جماعة إرهابيّة"

وزير الخارجيّة العٌماني بدر البوسعيدي يؤكد "عدم وجود حلّ يستند إلى حجب أحد أطراف النزاع في اليمن وإبعاده عن طاولة التفاوض".

  • البوسعيدي: نريد إنهاء هذا الصراع اليمني ونتفق جميعاً على أنه لا يوجد حل عسكريّ له
    البوسعيدي: نريد إنهاء هذا الصراع اليمني ونتفق جميعاً على أنه لا يوجد حل عسكريّ له

قال وزير الخارجيّة العُمانيّ بدر البوسعيدي، إنّ مساعد وزير الخارجيّة الأميركي ديفيد شينكر، ناقش مع عُمان إمكانيّة تصنيف واشنطن لحركة أنصار الله "جماعة إرهابيّة".

وفي ردّ على سؤالٍ بشأن هذا الموضوع خلال جلسة بمؤتمر "حوار المنامة"، أكد البوسعيدي "عدم وجود حلّ يستند إلى حجب أحد أطراف النزاع في اليمن وإبعاده عن طاولة التفاوض"، مشيراً إلى "ضرورة دعم جهود الأمم المتحدة لحلّ النزاع". 

البوسعيدي سأل: "هل سيحل هذا القرار النزاع اليمني؟ بالنظر إلى أن هذه المجموعة لاعب رئيسي؟ أم هل من الأفضل دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة من خلال دعوة جميع الأطراق إلى طاولة الحوار وإيجاد حل سياسي للنزاع".

كما أوضح وزير الخارجيّة العُماني أنّه "الجميع يتفق على أننا نريد إنهاء هذا الصراع ونتفق جميعاً على أنه لا يوجد حل عسكريّ له".

يذكر أنّ مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، قال مؤخراً إن الولايات المتحدة "تبقي كل الخيارات مفتوحة" في ما يتعلق بـ"أنصار الله" في اليمن، وسط تقارير تفيد بأن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد تصنّف الجماعة "إرهابية".

أوبراين انتقد "أنصار الله" لما وصفه بـ"فشلهم في الانخراط في عملية سلام بحسن نيّة لإنهاء الصراع".

الأمم المتحدة وجهت النداء إلى إدارة ترامب حول احتماليّة "وقوع كارثة إنسانيّة في اليمن"، قبيل قرار متوقع بتسمية  أنصار الله "منظمة إرهابية".

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركيّة أن مسؤولين يستعدون لوقف برنامج مساعدات بقيمة 700 مليون دولار.