رئيس وزراء إثيوبيا يعلن بدء إعادة الإعمار في تيغراي

بعد إعلان القوات الحكومية الإثيوبية انتهاء عملياتها العسكرية ضد قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، ودخول عاصمتها، رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن العمل على إعادة بناء تيغراي وإصلاح البنية التحتية المدمرة من أجل استعادة الخدمات الأساسية.

  • مخيم
    مخيم "أم راكوبا" للنازحين من منطقة تيغراي على الحدود الإثيوبية السودانية (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم السبت، بدء العمل في إعادة إعمار إقليم تيغراي الذي شهد حرباً مدمرة بين قوات الحكومة وقوات جبهة تحرير تيغراي خلال الأسابيع الماضية.

وقال آبي في بيان على حسابه بموقع "فيسبوك" إن "العمل على إعادة بناء تيغراي بدأ مع فرق على أرض الواقع تتولى أعمال إصلاح البنية التحتية المدمرة من أجل استعادة الخدمات الأساسية".

وأضاف: "جهودنا للمساعدات الإنسانية سوف تستمر أيضاً من أجل دعم المتضررين، وسوف نستعيد السيطرة، والبناء، والتنمية".

ትግራይን መልሶ የመገንባቱ ሥራ የድኅረ ዘመቻ ዋናው ተግባራችን ነው። ይህ ተግባር ሦስት መልኮች አሉት። ሰብአዊና ማኅበራዊ ድጋፍ፣ የተጎዳውን መሠረተ ልማት መልሶ መገንባት እና መሠረታዊ...

Posted by Abiy Ahmed Ali on Saturday, December 5, 2020

وكانت الحكومة الإثيوبية قالت أمس إنها "أسرت وقتلت" معظم قادة قوات تحرير تيغراي بشمال البلاد، فيما رد زعيم الأخيرة بقوله إن "المدنيين نظّموا احتجاجات على أعمال نهب قام بها جنود احتلال".

ولم يقدم أي من الجانبين دليلاً يدعم تأكيداته بخصوص الحرب المستمرة منذ شهر في المنطقة الجبلية المتاخمة لإريتريا مع انقطاع الاتصالات الهاتفية وسط قيود شديدة على دخول الإقليم.

وكانت الأمم المتحدة كشفت أن إثيوبيا والمنظمة الدولية توصلتا إلى اتفاق، يوم الأربعاء الماضي من أجل السماح بدخول المساعدات إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في إقليم تيغراي.

وجاء ذلك بعد إعلان القوات الحكومية انتهاء عملياتها العسكرية ضد قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

ويعتمد عشرات الآلاف من الأشخاص على المساعدات الغذائية، خاصة بعد أن اضطروا للفرار من منازلهم في تيغراي.

وأعلنت إثيوبيا سيطرة قواتها بالكامل على مدينة ميكيلي، عاصمة تيغراي التي دخلتها الأسبوع الماضي.

وتسبب الصراع بين الجيش الإثيوبي وجبهة تحرير شعب تيغراي منذ حوالى شهر في فرار الآلاف من منطقة تيغراي شمالي البلاد.

وقد تصاعد الخلاف بين الحكومة المركزية وسكان إقليم تيغراي بعد أن أجرى قادة الإقليم انتخابات فازت جبهة تيغراي بجميع المقاعد، وهو ما اعتبره البرلمان عملية غير دستورية.

وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، الشهر الماضي، الحرب على الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بعدما قال إنها هاجمت معسكراً للجيش وحاولت سرقة معداته.