المبعوث الأميركي إلى سوريا: لا مساعدة في إعادة الإعمار دون تنازلات من دمشق

المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جول راي بيرن، يقول إنّ "أهداف أميركا الكبرى في سوريا أضحت في متناول اليد"، ويشير إلى أنه "ستُفرض عقوبات جديدة على غير السوريين لتقديمهم المساعدة لدمشق".

  • المبعوث الأميركي الخاص لسوريا جول راي بيرن  (أ ف ب - أرشيف)
    المبعوث الأميركي الخاص لسوريا جول راي بيرن (أ ف ب - أرشيف)

قال المبعوث الأميركي الخاص لسوريا جول راي بيرن، اليوم الأربعاء، إنّه "لا مساعدة في إعادة الإعمار دون تنازلات سياسية من جانب دمشق".

وذكرراي  أنّ "قدرة النظام السوري وحلفائه تتراجع على إملاء الشروط الخاصة بمستقبل سوريا"، على حد قوله، معتبراً أن "أهداف أميركا الكبرى في سوريا أضحت في متناول اليد ونفوذنا يزداد".

المبعوث الأميركي الخاص لسوريا أشار إلى أنه "ستُفرض عقوبات جديدة على غير السوريين لتقديمهم المساعدة لدمشق وفق قانون قيصر".

ويستهدف "قانون قيصر"، بالإضافة إلى الحكومة السورية، جميع الأفراد والشركات الذين يقدمون التمويل أو المساعدة لسوريا، كما يستهدف عدداً من الصناعات السورية، بما في ذلك تلك المتعلقة بالبنية التحتية والصيانة العسكرية وإنتاج الطاقة.

وفي سياق متصل، قال بيرن إنّ "منطقة إدلب تشهد جموداً عسكرياً خلال 9 أشهر الماضية"، مضيفاً أنه "لا مؤشرات على قدرة الأسد في التغلب على الوجود التركي في إدلب"، وفق تعبيره.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد أكد أن "هناك دولاً في الغرب تستغل اللاجئين السوريين لأهداف سياسية".

وفي كلمة له خلال افتتاح المؤتمر الدولي لإعادة اللاجئين في دمشق، قال الأسد إن "هذه الدول تمنع اللاجئين من العودة إلى وطنهم عبر الترغيب والترهيب"، مضيفاً: "نعمل بدأب لإعادة كل لاجئ إلى سوريا، لكن هناك عقبات كثيرة".