حكومة الوفاق الليبية: لدينا معلومات عن تحشيدٍ عسكري بالقرب من سرت والجفرة

وزارة الدفاع في حكومة الوفاق الليبية تكشف عن تحضيرات عسكرية بالقرب من مدينتي سرت والجفرة، وتؤكد على أنها ستصد أيّ عملٍ عسكري بالقوة.

  • حكومة الوفاق الليبية: تسلل عسكريين على هيئة مدنيين إلى مناطق محيطة بطرابلس
    حكومة الوفاق الليبية: تسلل عسكريين على هيئة مدنيين إلى مناطق محيطة بطرابلس

كشفت وزارة الدفاع في حكومة الوفاق الليبية في العاصمة طرابلس، أمس الخميس، عن معلومات تؤكد وجود عمليات تحشيد عسكري في مناطق سرت والجفرة من قبل القوات العسكرية بقيادة خليفة حفتر.

وفي بيانها قالت وزارة الدفاع: "إننا نتابع ما يتم من عمليات تحشيد في مناطق سرت والجفرة من قبل قوات حفتر المدعومة من مليشيات غازية ومرتزقة تم جلبهم من دول أخرى".

وأضاف البيان أن "لدى الوزارة معلومات مؤكدةً بتسريب مسلحين على هيئة مدنيين إلى المناطق المحيطة بالعاصمة طرابلس".

وأكدت وزارة الدفاع لحكومة الوفاق دعمها لعملية السلام وما تم الاتفاق حوله في اجتماعات لجنة "5+5" العسكرية، محذرة من أن أي عملية خرق أو إقدام على أي عمل عسكري سيتم صده بقوة.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم قوات حفتر اللواء أحمد المسماري: "إن اتفاق (5 + 5) بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا ناجح، لكن حكومة الوفاق تهدد بالانسحاب منه".

وأعرب المسماري في مؤتمر صحفي الإثنين الماضي، "عن القلق من الحشود المتزايدة لمليشيات الوفاق في طرابلس ومصراتة ونقل مليشيات وأسلحة عسكرية باتجاه التماس غرب سرت والجفرة".

هذه التطورات تأتي بعد أسابيع على انطلاق أعمال الجولة الثانية لملتقى الحوار السياسي الليبي عبر الاتصال المرئي في 23 من تشرين الثاني/ نوفمبر.

وكانت أعمال الجولة الأولى لملتقى الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة قد عقدت في العاصمة التونسية في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر، بمشاركة 75 عضواً من مختلف المكونات الرئيسية للشعب الليبي بعد تعهدهم بعدم توليهم أية مناصب تنفيذية لاحقاً.

وبعد أيام على أعمال ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس، أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للدعم في ليبيا، التوصل إلى اتفاق حول إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في البلاد في غضون فترة لا تزيد عن 18 شهراً.