وفد إسرائيلي - أميركي سيتوجه الأسبوع المقبل إلى المغرب

مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية يقولون إن غاريد كوشنر، سيترأس وفداً رفيع المستوى يضم مسؤولين إسرائيليين، سيتوجه إلى المغرب الأسبوع المقبل.

  • وفد إسرائيلي–أميركي سيتوجه الأسبوع المقبل إلى المغرب
    إعلام إسرائيلي: كوشنر سيدشن أول رحلة تجارية مباشرة بين تل أبيب والرباط

قالت مصادر رفيعة في البيت الابيض، اليوم الثلاثاء، إن "غاريد كوشنر سيتوجه للقاء بنيامين نتنياهو يوم الاثنين من الاسبوع المقبل، ومن ثم سيستقل طائرة خاصة متوجها للمغرب يوم الثلاثاء المقبل كي يدشن أول رحلة جوية مباشرة بين الرباط وتل ابيب، بصحبة مستشار الامن القومي لنتنياهو، مائير بن شبات".

وتحدث مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية، اليوم الثلاثاء، لموقع "والاه" الإسرائيلي عن أن "وفداً إسرائيلياً-أميركياً رفيع المستوى سيتوجه يوم الثلاثاء المقبل إلى المغرب، للبدء بالاتصالات حول استئناف العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والمغرب".

ووفق الإعلام الإسرائيلي، سيرأس الوفد غاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس ترامب، ومستشار الأمن القومي الاسرائيلي مئير بن شبات، وسيضم أيضاً مبعوث البيت الأبيض آفي بركوفيتش، ورئيس وكالة الاستثمارات الخارجية في البيت الأبيض آدم باولر.

كما لفت الإعلام الإسرائيلي إلى أن "كوشنير وطاقمه سيصلون إلى إسرائيل الاثنين المقبل وسيعقدون لقاءات مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن بني غانتس، ووزير الخارجية غابي أشكنازي ومن ثم سيتوجهون إلى المغرب".

ويذكر أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعلن في 10 كانون الأول/ديسمبر الحالي موافقة المغرب و"إسرائيل" على التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسيّة، لتكون المغرب بذلك الدولة العربيّة الرابعة التي تطبع علاقاتها مع الاحتلال الإسرائيلي في غضون أربع أشهر فقط. 

وفيما تزامن ذلك مع اعتراف الولايات المتحدة بـ"سيادة المغرب على الصحراء الغربيّة"، أكد الديوان الملكي المغربي، أنّ الولايات المتحدة "ستفتح قنصليّة لها في الصحراء الغربيّة في إطار الاتفاق مع إسرائيل".

من جهته، شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الملك المغربي محمد السادس، على "قراره التاريخي" بالموافقة على تطبيع العلاقات بين المغرب و"إسرائيل".

وفي 15 أيلول/سبتمبر الماضي، وقعت الإمارات والبحرين في البيت الأبيض على اتفاق "التطبيع الأسرلة" مع تل أبيب في واشنطن، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي 23 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أعلن البيت الأبيض أن "إسرائيل" والسودان وافقا على تطبيع العلاقات، وتوقع حينها ترامب انضمام دول كثيرة خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.