هجوم سيبراني "كبير ومستمر" على عدد من الوزارات الأميركيّة

مجمع الاستخبارات الأميركيّة يعلن تشكيل مجموعة خاصة تدعى "المجموعة الموحدة لتنسيق السايبر"، مهمتها "تنسيق رد الحكومة الفيدراليّة بشكل كامل على حادث السايبر الكبير". 

  • المجمع ناشد كل من لديهم معلومات تتعلّق بالهجوم السيبراني المسارعة إلى الاتصال بمكتب التحقيقات الفيدرالي
    المجمع ناشد كل من لديهم معلومات تتعلّق بالهجوم السيبراني المسارعة إلى الاتصال بمكتب التحقيقات الفيدرالي (أ.ف.ب)

أعلن مجمع الاستخبارات الأميركيّة أنّ عمليّة تسلّل إلكتروني "كبيرة ومستمرة"، أصابت شبكات حكوميّة على مدار الأيام الماضية.

المجمع أعلن أيضاً تشكيل مجموعة خاصة تدعى "المجموعة الموحدة لتنسيق السايبر"، بمشاركة مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة أمن البنى التحتيّة ومكتب مدير الأمن القومي، مهمتها "تنسيق رد الحكومة الفيدراليّة بشكل كامل على حادث السايبر الكبير". 

وفي بيانٍ مساء أمس الأربعاء، أكد أنّ الوضع الناجم عن القرصنة "لا يزال مستمراً"، وأضاف: "سنواصل العمل من أجل التوصل إلى إلمام كامل بهذه الحملة التي أضرّت بالشبكات الإلكترونيّة داخل أجهزة الحكومة الفيدراليّة".  

المجمع ناشد "كل من لديه معلومات أو شكوك بنشاط مشبوه أو جرمي يتعلق بالمعلومات المتضمنة في البيان، الاتصال على الفور بمكتب التحقيقات الفيدرالي". 

يذكر أنّ صحيفة "واشنطن بوست" نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم، الثلاثاء الماضي، إن وزارة الأمن الداخلي، وهي ثالث وكالة فيدراليّة أميركيّة، "وقعت ضحيّة لـ حملة تجسس إلكتروني كبيرة من قبل الحكومة الروسيّة".

بدورهم، قال مسؤولون آخرون إن الوزارة المكلفة بحماية البلاد من هجمات إلكترونيّة وغيرها "أضيفت إلى قائمة الأهداف التي تعرضت في الآونة الأخيرة لـ هجمات إلكترونيّة، ومن ضمنها وزارتا الخزانة والتجارة". 

السفارة الروسيّة في الولايات المتحدة كانت أكدت أنّ محاولات الإعلام الأميركية اتهام روسيا بشن هجمات إلكترونيّة على هيئات حكوميّة أميركيّة "لا أساس لها".