بومبيو: موسكو مسؤولة عن الهجوم الإلكتروني ضدنا

الولايات المتحدة تتهم روسيا بشكلٍ رسمي وصريح بالوقوف وراء الهجوم الإلكتروني على مؤسساتها الحكومية.

  • بومبيو: روسيا مسؤولة عن الهجوم الإلكتروني ضدنا
    بومبيو: التحقيقات حول الهجوم الإلكتروني لا تزال مستمرة

اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس الجمعة، روسيا بالوقوف وراء الهجوم الإلكتروني الكبير الذي طال وكالات حكومية أميركية عدة وأهدافاً أخرى حول العالم.

وقال بومبيو: "الآن يمكننا أن نقول بشكلٍ واضح جداً أن الروس" يقفون وراء ذلك الهجوم، مشيراً إلى أن التحقيقات لا تزال مستمرة ولن يتم رفع السرية عن بعض البيانات المتعلقة بالموضوع.

وأضاف وزير الخارجية الأميركي في حوار مع قناة "فوكس نيوز": "يسألونني دائما عمن هو عدونا، وجوابي هو أن هناك الكثير من الناس الذين يرغبون في تقويض نمط حياتنا وجمهوريتنا ومبادئنا الديمقراطية الأساسية، وروسيا تحديداً ضمن هذه القائمة".

وقبل هذا الاتهام الرسمي، أشارت وسائل إعلام أميركية عدة إلى ضلوع روسيا في هذا الهجوم الواسع الذي وصفت عواقبه بـ"المدمرة"، الأمر الذي استدعى نفياً روسياً.

وصرّحت السفارة الروسية في الولايات المتحدة بأن هذه الادعاءات من قبل الإعلام الأميركي "لا أساس لها"، معلنةً أن "الهجمات في الفضاء المعلوماتي تتعارض مع مبادئ السياسة الخارجية لبلدنا ومصالحها الوطنية، ولمفهوم بناء العلاقات بين الدول".

يذكر أن الهجوم الكبير بدأ في شهر آذار/ مارس الماضي، وصار واضحاً حتى الآن أنه استهدف وزارات عدة بينها وزارة الخزانة ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع ووزارة الطاقة، بالإضافة إلى عدد من الوكالات الفدرالية. 

ووصف الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في بيان، يوم الخمس، بأن ما حدث "مصدر قلق هائل"، مشيراً إلى أن إدارته المقبلة ستضع "الأمن السيبراني على رأس الأولويات، ويشمل ذلك كافة المستويات المعنية في الحكومة، ومنذ اللحظة الأولى التي سنتولى فيها المهام الرسمية".