علييف يحاول التوسط بين "إسرائيل" وتركيا لإعادة العلاقات بينهما

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف يحاول التوسط بين "إسرائيل" وتركيا، وتشير إلى أن "الرئيس التركي إردوغان ردّ بصورة إيجابية ولم يرفض تحسين العلاقات مع إسرائيل".

  • تقرير: رئيس أذربيجان يحاول التوسط بين
    إعلام إسرائيلي: تركيا و"إسرائيل" لعبتا دوراً كبيراً في إنتصار أذربيجان

أفاد موقع "والاه" العبري نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين كبار مطلعين أن رئيس أذربيجان إلهام علييف يريد التواسط بين حليفتيه "إسرائيل" وتركيا، من أجل "إعادة العلاقات بينهما إلى سابق عهدها، وحتى أنه بدأ خطوات عملية من أجل تحقيق ذلك".

ولفت الموقع إلى أن "تركيا وإسرائيل لعبتا دوراً كبيراً في إنتصار أذربيجان على أرمينيا في معارك إقليم كاراباخ قبل عدة أسابيع"، مضيفاً "طائرات بدون طيار من إنتاج اسرائيلي ومن إنتاج تركي ووسائل قتالية أخرى وفرتها الدولتين لأذربيجان ساعدتها على تحقيق تفوق عسكري أمام أرمينيا". 

إلى ذلك، أشار المسؤولون الاسرائيليون إلى أن "الرئيس الاذربيجاني أجرى محادثة هاتفية مؤخراً مع الرئيس رجب طيب إردوغان وناقش معه العلاقات مع إسرائيل"، وفقاً للمصدر ذاته.

مستشارو علييف قالوا لنظرائهم الاسرائيليين إن "إردوغان رد بصورة إيجابية ولم يرفض بصورة نهائية تحسين العلاقات مع إسرائيل". 

ولفت التقرير الذي نشره موقع "والاه" إلى أن "للرئيس التركي يوجد تاريخ حافل من الهجمات الشديدة ضد إسرائيل، لكن مستشارو الرئيس الاذربيجاني قالوا أمام نظرائهم الاسرائيليين إن إردوغان ليس معاد لإسرائيل، وإنه حُرِضَ من قبل بعض المستشارين والذين حالياً لا يعملون معه". 

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن "وزير الخارجية الاذربيجاني جيهون بيراموف تحدث قبل أسبوع مع وزير الخارجية الاسرائيلي غابي أشكنازي هاتفياً وطرح أمامه أيضاً قضية العلاقات الاسرائيلية التركية".

كذلك، قال المسؤولون الاسرائيليون إن "رئيس أذربيجان علييف ومستشاريه الكبار نقلوا رسالة مفادها أنهم يريدون أن يعود أصدقائهم العظماء- إسرائيل وتركيا لاستئناف علاقاتهم وأنهم مستعدين للمساعدة بتحقيق ذلك"، وفقاً للتقرير ذاته.

وأوضح التقرير أن "وزارة الخارجية الاسرائيلية أو مستشار الرئيس الاذربيجاني للشؤون الخارجية حكمت حاجييف رفضوا التعقيب على الموضوع".

تجدر الإشارة إلى أن المستشار السياسي للرئيس الأذربيجاني، حكمت حاجييف، صرح سابقاً أن الجيش الأذربيجاني استخدم مسيّرات هجومية من إنتاج "إسرائيل"، ومنها طائرات مسيّرة "انتحارية" في المعارك التي جرت في الأيام الأخيرة ضدّ الجيش الأرميني في اقليم كراباخ.

سبق ذلك،  إعلان وسائل اعلام إسرائيلية إن طائرة نقل آذربيجانية هبطت الأربعاء في "مطار عوفدا (مطار عسكري) جنوب البلاد لتحميل شحنة أمنية "عتاد وسلاح"، وقبلها بأسبوع هبطت طائرتا نقل قادمتين من باكو.