انشقاق 12 ألف مقاتل في صفوف هادي والتحالف السعودي منذ 2017

مسؤول العائدين بالمنطقة العسكريّة الخامسة التابعة لحكومة صنعاء العميد رياض بلذي، يؤكد أنّ الآلاف "يعتزمون العودة إلى بلدهم وذويهم، بعد أن تكشفت أمامهم مخططات دول العدوان في النيل من اليمن وأمنه واستقراره".

  • مقاتلين تابعين لقوات هادي المدعومة سعودياً خلال اشتباكات في مأرب وسط اليمن (أ.ف.ب)
    مقاتلين تابعين لقوات هادي المدعومة سعودياً خلال اشتباكات في مأرب وسط اليمن (أ.ف.ب)

كشف مسؤول العائدين بالمنطقة العسكريّة الخامسة التابعة لحكومة صنعاء، العميد رياض صلاح بلذي، عن انشقاق 12 ألف مقاتل في صفوف قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي والتحالف السعودي، وانضمامهم إلى قوات حكومة صنعاء، منذ كانون الأوّل/ديسمبر 2017. 

العميد بلذي تحدث عن "عودة أكثر من 12 ألف من المغرر بهم إلى صف الوطن من جبهات الساحل الغربي والجبهات الحدوديّة، منذ صدور قرار العفو العام في أواخر عام 2017 حتى كانون الأوّل/ديسمبر الجاري". 

وأوضح العميد بلذي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنيّة "سبأ"، اليوم الأحد، أن "آلاف المغرر بهم يعتزمون العودة إلى بلدهم وذويهم، بعد أن تكشفت أمامهم مخططات دول العدوان في النيل من الوطن وأمنه واستقراره وتدمير البنية التحتيّة" .

كما أكد مسؤول العائدين بالمنطقة العسكريّة الخامسة، استعداد الجيش واللجان الشعبية "تأمين عودتهم وتسهيل مرورهم عبر النقاط حتى وصولهم إلى قراهم وأسرهم"، معتبراً قرار العفو العام "فرصة، ينبغي استغلالها للمسارعة في العودة إلى الصف الوطني". 

يذكر أنّ وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي، أكد أمس السبت، أن التحالف السعودي "لم يحصد سوى الهزيمة والخزي وتمريغ أنفه في التراب، بعد أن مرّت 6 سنوات من عمر العدوان الغاشم على اليمن".

وقال العاطفي: "دول تحالف العدوان ومن يساندهم يمرّون اليوم بمرحلة بداية النهاية وسيندمون". 

"مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية" في العاصمة اليمنية صنعاء، كشف منذ أيام، عن حصيلة جرائم التحالف السعودي خلال 2100 يوم من الحرب المستمرة على اليمن

المركز أفاد باستشهاد 17,042 مدنياً بينهم 3,804 أطفال و2,389 إمرأة. أمّا عدد الجرحى اليمنيين فقد بلغ 26,355 بينهم 4,128 طفلاً و2,801 إمرأة.