هنية: "الركن الشديد" رسالة قوّة ووحدة من قبل فصائل المقاومة

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يعتبر أن مناورة "الركن الشديد" تمثّل رسالة قوة، ورسالة وحدة من قبل فصائل المقاومة في قطاع غزة.

  • هنية: المناورة الأولى لفصائل المقاومة هي تأكيد للوحدة الميدانية في خيار المقاومة الاستراتيجي
    هنية: المناورة الأولى لفصائل المقاومة هي تأكيد للوحدة الميدانية في خيار المقاومة الاستراتيجي

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن مناورة "الركن الشديد" تمثل رسالة قوة، ورسالة وحدة من قبل فصائل المقاومة في قطاع غزة.

وقال هنية في بيان إن المناورة الأولى لفصائل المقاومة هي تأكيد للوحدة الميدانية في خيار المقاومة الاستراتيجي، ولجاهزية الفصائل أمام أي تطورات من قبل الاحتلال.

وأجرت فصائل المقاومة الفلسطينية أمس مناورة عسكرية مشتركة تحت اسم "الركن الشديد".

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن المناورة العسكرية، وهي الأولى من نوعها، تضمّ كل الأجنحة العسكرية للفصائل، وأشارت إلى أن الهدف منها هو الحفاظ على الجهوزية القتالية الدائمة لوحدات المقاومة، وتدريب الأجنحة على العمل العسكري المشترك لصدّ أي عدوان إسرائيلي.

وفي 23 كانون الأول/ديسمبر الحالي، أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية جهوزيتها لتنفيذ مناورات عسكرية مشتركة للمرة الأولى، تنشر تفاصيلها وتوقيتاتها وفق مقتضيات الميدان.

وأضافت في حينها أن ذلك يأتي "في إطار تعزيز التعاون والعمل المشترك بين فصائل المقاومة الفلسطينية، وتجسيداً لجهودها في رفع جهوزيتها القتالية بشكل دائم ومستمر، ونتاجاً لحجم الاستعدادات القتالية التي تقوم بها". 

يذكر أن أمين عام حزب السيد حسن نصر الله شدد في كلمة له في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على أنه يجب على محور المقاومة أن يكون على جهوزية عالية "لرد الصاع صاعين بحال أي حماقة أميركية أو إسرائيلية"،