مجدداً دعمه لترامب.. بولسونارو: سنشهد مشكلة أسوأ من أميركا

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو يعتبر أنّ الولايات المتّحدة تعيش أزمة مؤسساتية سببها "ضعف ثقة" الأميركيين في الانتخابات، ويحذّر من أن بلاده ستشهد "مشكلة أكثر سوءاً من أميركا".

  • بولسونارو: أميركا تعيش أزمة مؤسساتية بسبب ضعف الثقة بالانتخابات
    بولسونارو: سنشهد مشكلة أسوأ من أميركا إذا اعتمدنا الاقتراع الإلكتروني في الانتخابات الرئاسية المقبلة (أرشيف)

قال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، تعليقاً على خسارة دونالد ترامب الانتخابات الأميركية، إن "الأصوات عبر البريد تزايدت بسبب الجائحة، وهناك أشخاص صوّتوا ثلاث أو أربع مرّات".

وأضاف بولسونارو أنّ "ضعف الثقة هو ما سبب كل المشاكل التي نشهدها هناك"، من دون أن يشير إلى أعمال العنف التي حصلت في واشنطن أمس الأربعاء، حين اقتحم متظاهرون داعمون لترامب مبنى الكابيتول، مقر الكونغرس الأميركي.

وفي حين رفض بولسونارو التعليق على اقتحام مبنى الكابيتول، قال "تابعت كل شيء. تعلمون إني على صلة بترامب، وبالتالي تعرفون إجابتي". وأشار إلى أنه "توجد الكثير من الإدانات للتزوير".

الرئيس البرازيلي حذّر اليوم الخميس، من أن بلده سيشهد "مشكلة أكثر سوءاً مما حصل في الولايات المتحدة" في حال استمرار اللجوء إلى الانتخاب عبر الاقتراع الإلكتروني، في الانتخابات الرئاسية المقررة في العام 2022.

وشدّد على أنّ "التزوير موجود"، وأنّه كان ليفوز من الدورة الأولى في انتخابات العام 2018، لو لم تسجل اختلالات من دون أن يقدم دليلاً عليها.

ويخشى كثير من الخبراء أن يحذو بولسونارو حذو نظيره الأميركي، ويطعن في شرعية الاقتراع في حال عدم فوزه بولاية ثانية.