غريفيث: الأولوية لإطلاق المدنيين في التفاوض حول الأسرى في اليمن

المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن يدعو للاهتمام بالأسرى الذين يعانون من ظروف إنسانية خاصة والمدنيين في المفاوضات التي تجري في الأردن بشأن تبادل الأسرى اليمنيين.

  • غريفيث: يجب أن يكون المدنيون الأولوية في التفاوض حول الأسرى في اليمن
    المبعوث الأممي مارتن غريفيث 

دعا المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث طرفي ملف التفاوض حول الأسرى في العاصمة الأردنية عمان إلى "التركيز على مسألة إطلاق سراح جميع الأسرى والمحتجزين المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال، إضافةً إلى إطلاق سراح جميع المدنيين المحتجزين تعسفاً بمن فيهم النساء على الفور دون أي قيد أو شرط".

كما وطالب الطرفين بالبدء فوراً بمناقشة الأسماء والاتفاق عليها و"الوفاء بالتزاماتهما" بموجب اتفاق ستوكهولم، الذي يقضي بإطلاق سراح جميع الأسرى والمحتجزين على خلفية النزاع في أقرب وقت ممكن.

وتنطلق أعمال الاجتماع الـ5 للجنة الإشرافية المعنية بمتابعة تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمحتجزين بين الأطراف اليمنيين في العاصمة الأردنية، يوم غد الاثنين، لتنفيذ الشق الثاني من اتفاق "عمان 3" والذي يشمل الإفراج عن 200 أسير من قوات حكومة صنعاء مقابل 100 أسير من قوات الرئيس عيد ربه منصور هادي والتحالف السعودي.  

وشهد اليمن، في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أكبر عملية تبادل أسرى بين قوات هادي والتحالف السعودي من جهة، والقوات المسلحة اليمنية من جهة أخرى،حيث شملت إطلاق سراح 1056 شخصاً.