روسيا وأميركا اتفقتا على تمديد معاهدة "ستارت 3" وفقاً لشروط موسكو

روسيا ترحب بقرار إدارة بايدن بتمديد معاهدة ستارت 3"، والخارجية الروسية تؤكد أن التمديد تم وفقاً لشروط بلادها.

  • الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه نظيره الأميركي جو بايدن (أرشيف)
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه نظيره الأميركي جو بايدن (أرشيف)

كلف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزارة خارجية بلاده إبرام اتفاق بشأن تمديد معاهدة ستارت مع الجانب الأميركي.

وقالت الخارجية الروسية في بيانها إن "روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على تمديد معاهدة ستارت 3 وفقاً لشروط موسكو"، مشيرةً إلى أن قرار تمديد المعاهدة يسمح بإجراء محادثات مع واشنطن حول الاستقرار الاستراتيجي.

ووفقاً للبيان، "تحتفظ روسيا بالحق في الانسحاب المبكر من ستارت 3 في حال وجود تهديدات لأمن الدولة".

وفي السياق، أوصت اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي بالتصديق على تمديد المعاهدة الروسية الأميركية.

هذا وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف اليوم الأربعاء، إن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على تمديد معاهدة ستارت 3 لمدة خمس سنوات دون شروط مسبقة.

كما صرح ريابكوف للصحفيين، رداً على سؤال حول الشروط التي وافقت عليها روسيا والولايات المتحدة على تمديد الاتفاقية، "بشروطنا لمدة خمس سنوات دون شروط مسبقة، دون أي إضافات وأي ملحقات".

واعتبر أن "موسكو تحتفظ بالحق في الانسحاب المبكر من معاهدة الأسلحة الهجومية الاستراتيجية في حالة وجود تهديد لأمنها"، قائلاً "لا أريد أن أتحدث عن سيناريوهات سلبية الآن".

وفي وقت سابق اليوم، أحال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اتفاق تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية "نيو ستارت" للغرفة السفلى من البرلمان الروسي (الدوما) للمصادقة عليها، وفق ما أظهرت قاعدة بيانات المجلس، وذلك بعد وقت وجيز من إعلان نظيره الأميركي، جو بايدن، رغبته في تمديد المعاهدة.

يذكر أن معاهدة "ستارت - 3" بين روسيا والولايات المتحدة دخلت حيز التنفيذ في 5 شباط/فبراير 2011، وتنص على أن يخفض كل جانب ترساناته النووية بحيث لا يتجاوز العدد الإجمالي للأسلحة خلال سبع سنوات وفي المستقبل 700 صاروخ باليستي عابر للقارات وصواريخ باليستية على الغواصات وقاذفات القنابل الثقيلة. بالإضافة إلى 1550 رأساً حربياً و800 منصة إطلاق منتشرة وغير منتشرة.