"المركز الروسي للدفاع": نتابع دخول المدمرة الأميركية إلى مياه البحر الأسود

موسكو تقول إن نظام "باستيون" الصاروخي المضاد للسفن يتوجّه إلى إحدى نقاط التمركز في القرم في إطار التدريبات، وذلك بعد دخول مدمرة أميركية مياه البحر الأسود.

  • المدمرة الأميركية
    المدمرة الأميركية "بورتر" تدخل مياه البحر الأسود

أكد المركز الوطني الروسي لشؤون الدفاع أن أسطول البحر الأسود يتابع المدمرة الأميركية "بورتر" منذ دخولها مياه البحر الأسود. 

وقال المركز إنه على خلفية دخول السفينة الأميركية مياه البحر الأسود، توجّه نظام "باستيون" الصاروخي المضاد للسفن إلى إحدى نقاط التمركز في القرم في إطار التدريبات.

وكان المركز لشؤون الدفاع أعلن في 23 كانون الثاني/يناير الجاري عن متابعة أسطول البحر الأسود تحركات مدمرة "دونالد كوك" الأميركية في مياه البحر الأسود.

السلطات الروسية كانت قد أشارت في وقت سابق إلى أن دخول سفن حربية تابعة لدول من خارج المنطقة إلى مياه البحر الأسود "لا يساهم في تعزيز الاستقرار"، وفق ما ذكرت وكالة تاس الروسية.

ويأتي هذا التحرك بعد إعلان وزارة الخارجية الروسية في بيان لها قبل يومين أن "روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على تمديد معاهدة ستارت 3 وفقاً لشروط موسكو"، مشيرةً إلى أن قرار تمديد المعاهدة يسمح بإجراء محادثات مع واشنطن حول الاستقرار الاستراتيجي.

واعتبر الكرملين أن التوصل إلى اتفاق لتمديد معاهدة "ستارت 3" أمر مهم جداً.

وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أعلن في 22 أيار/مايو 2020 انسحاب بلاده من اتفاقية "الأجواء المفتوحة" مع روسيا، معتبراً أنها "تنتهك الاتفاقية"، وفق زعمه. وردّ بوتين حينها بأن خروج الأخيرة من معاهدة التسلح قد يؤدي إلى "سباق تسلح يصعب كبحه".