"جيروزاليم بوست": "إسرائيل" لا تتوقع دفع إدارة بايدن لـ"سلام" مع الفلسطينيين

الإعلام الإسرائيلي يستبعد محاولة إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الدفع بخطة سلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين. 

  • إدارة بايدن: فصل السفارة الإسرائيلية عن القنصلية الأميركية التي تخدم الفلسطينيين وتمويل الأونروا
    إدارة بايدن: فصل السفارة الإسرائيلية عن القنصلية الأميركية التي تخدم الفلسطينيين وتمويل الأونروا

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أنه وفقاً لمصدر حكومي إسرائيلي "رفيع المستوى"، فإنه من غير المتوقع أن تحاول إدارة بايدن الدفع بخطة سلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين. 

وبحسب الصحيفة، لم يتفاجأ المسؤولون في حكومة "إسرائيل" من حديث إدارة بايدن عن فصل السفارة الإسرائيلية عن القنصلية الأميركية التي تخدم الفلسطينيين وتمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وقال المصدر إن هذه الخطوات عكس سياسات إدارة ترامب، لكن تم الإعلان عنها خلال الحملة الانتخابية.

كما استشهد المصدر بتصريحات المبعوث الأميركي ريتشارد ميلز في مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي، والتي شدد فيها على أهمية "حل الدولتين" لكنه لم يطالب به على المدى القصير.

ولفتت الصحيفة إلى أنه "على الرغم من أن ميلز شدد على أهمية الحفاظ على حل الدولتين، إلا أنه لم يشر إلى خطوط ما قبل 1967 أو إلى أي ملامح لمثل هذا الحل".

وتجنبت "إسرائيل" منذ أسبوعين، لقاء دبلوماسياً في القاهرة بين وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا في محاولة لإحياء محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وذكرت "المونتيور" أن تجاهل مبادرة تشمل القاهرة سيكون أكثر حساسية.

وفي سياق آخر، ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن اتصل بقادة كندا والمكسيك والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والناتو وروسيا واليابان، لكن ليس برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حتى أمس الأحد، بعد 11 يوماً من تولّيه الرئاسة.