مهلة تشكيل اللوائح الانتخابية لملتقى الحوار الوطني الليبي تنتهي ليل اليوم

مراسل الميادين في جنيف يفيد بأن مهلة إعداد اللوائح الانتخابية التي أعطيت لأعضاء "ملتقى الحوار الوطني الليبي" لاختيار لائحة تشكيل السلطة التنفيذية لإدارة ليبيا تنتهي ليل اليوم.

  • أعضاء
    أعضاء "ملتقى الحوار الوطني الليبي" الـ75 سيصوتون لاختيار لائحة تشكل السلطة التنفيذية

تنتهي عند الساعة الحادية عشرة، مساء اليوم الخميس بتوقيت القدس المحتلة، مهلة إعداد اللوائح الانتخابية الليبية للمجلس الرئاسي، ورئاسة الحكومة الانتقالية، وتقديمها إلى مبعوثة الأمم المتحدة بالإنابة ستيفاني وليامز، تمهيداً لتصويت أعضاء "ملتقى الحوار الوطني الليبي" وعددهم 75 عضواً، لاختيار لائحة تشكل السلطة التنفيذية لإدارة ليبيا، في المرحلة الانتقالية، والتي تنتهي في موعد الانتخابات الوطنية في 24 كانون الأول/دسمبر المقبل.

وكان مراسل الميادين أفاد صباح اليوم بأن أعضاء "ملتقى الحوار الوطني الليبي" المجتمعين في بلدة كوبيه السويسرية عكفوا على تشكيل لوائح انتخابية تتألف كل واحدة منها من أربعة مرشحين.

وبحسب المعلومات التي أفاد بها مراسلنا، فإن مساعٍ أممية ودولية تجري للدفع باتجاه تسوية عبر تشكيل لائحة واحدة موحدة تحظى بالموافقة المسبقة من كافة الأطراف الممثلة في ملتقى الحوار، ما يعني أن هذه اللائحة ستفوز بالتزكية، وأنه وفيما لو نجحت هذه المساعي، حيث عزز السير بهذا الاتحاه إقدام خالد المشري، وهو أقوى المرشحين للمجلس الرئاسي عن غرب ليبيا، وفاز بأعلى نسبة أصوات في الانتخابات الأولية للمجلس الرئاسي، على سحب ترشحه للمجلس، وهي خطوة فُسّرت على أنها جزء من التسوية المقترحة.

أما في حال فشل هذه المساعي، فإن التصويت سيجري غداً على مجموعة لوائح، حيث ستفوز اللائحة من الجولة الانتخابية الأولى، في حال حازت على نسبة 60% من أصوات أعضاء "الملتقى". وأما إذا تعذّر ذلك، فستجري جولة ثانية، على أن تفوز اللائحة التي تحوز على نسبة 50% من الأصوات زائداً واحداً.

هذا وأظهرت عملية التصويت  التي جرت الثلاثاء الماضي لاختيار اعضاء المجلس الرئاسي الليبي المؤقت، بعد تقديم المرشحين مداخلاتهم على مدار يومين، عدم حصول أي منهم على نسبة 70% من أصوات المجمعات الانتخابية الـ3، الغرب والشرق والجنوب، وهي نسبة الحد الأدنى للفوز بعضوية المجلس.

يذكر أنه بدأ في جنيف يوم الإثنين، وبرعاية الأمم المتحدة مفاوضات بين الفرقاء الليبيين لاختيار رئيس وزراء جديد وأعضاء مجلس رئاسي، حيث تعهد إليه عملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا، إلى حين تنظيم الانتخابات مع حلول شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل.