عبد السلام: وقف الصواريخ مرتبط بتوقف العدوان السعودي نهائياً

عقب القرار الأميركي بوقف دعم الحرب السعودية على اليمن، رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يؤكد أن البرهان الحقيقي لإحلال السلام في اليمن وقف العدوان ورفع الحصار.

  • جوع وقحط وأوبئة في اليمن بسبب الحصار السعودي
    جوع وقحط وأوبئة في اليمن بسبب الحصار السعودي

قال رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام إن "البرهان الحقيقي لإحلال السلام في اليمن هو وقف العدوان ورفع الحصار". 

وأضاف في تغريدة على "تويتر" أن "خيار العدوان والحصار أثبت فشلاً ذريعاً أمام الصمود الأسطوري لشعبنا العزيز، وما نؤكد عليه دوماً أن السلام الحقيقي لن يكون قبل وقف العدوان ورفع الحصار".

كما أكد أن "صواريخ اليمن للدفاع عن اليمن وتوقفها بتوقف العدوان والحصار بشكل كامل وشامل". 

وفي السياق نفسه، قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي إن "‌‌‌‌‌‌‌‏أي تحرك لا يحقق نتائج على الأرض بإنهاء الحصار وإيقاف العدوان نعتبره شكلي ولا يلتفت إليه، فلسنا ممن تخدعه التصريحات كيفما كانت". 

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الخميس، وقف الدعم الأميركي للحرب في اليمن، وقال: "يجب العمل على وضع حد للحرب على اليمن. طلبت من فريقي المختص للشرق الأوسط العمل لوقف إطلاق النار لإيصال المساعدات الإنسانية وفتح الحوار".

وشدد بايدن على أنه "يجب أن تتوقف الحرب على اليمن، وسنوقف كل دعمنا للعمليات الهجومية هناك". 

كما أعلن أن وزير الخارجية أنتوني بلينكين عيّن تيم ليندركينغ مبعوثاً أميركياً خاصاً إلى اليمن للدفع باتجاه حل دبلوماسي.

وفي هذا السياق، قال السيناتور الأميركي بيرني ساندرز إن "اليمن بحاجة إلى الغذاء والدواء والرعاية الصحية، وليس إلى القنابل والحصار"، مؤكداً أن "هذه الخطوة ستساعد في حل هذا الصراع وتقديم المساعدات وإعادة الإعمار اليمن".

ورحب وزير الخارجية في حكومة صنعاء هشام شرف بالقرار الأميركي، مؤكداً أن "صنعاء تدعم كل الجهود الخيرة الهادفة لإنهاء المأساة والمعاناة التي يعيشها اليمن بسبب العدوان".

كما قال مسؤول في حركة أنصار الله حميد عاصم: "نتمنى أن يكون مقدمة لاتخاذ قرار وقف الحرب على اليمن، وأن يكون مقدمة لاتخاذ موقف قوي في مجلس الأمن لصالح وقف العدوان"، مضيفاً: "نحن نتفاءل بذلك".