إدارة بايدن تعتزم إلغاء تصنيف "أنصار الله" منظمة إرهابية

بعد وقف واشنطن دعمها للتحالف السعودي في حربه على اليمن، الدبلوماسية الأميركية تتحرك لإنهاء الحرب.

  • أميركا تتشاور مع دول الخليج بشأن إنهاء الحرب على اليمن
    وزير الخارجية الأميركي يعتزم تغيير تصنيف حركة "أنصار الله" 

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ أجرى نقاشات مع قادة دول الخليج ووزارة الخارجية البريطانية بشأن جهود إنهاء الصراع في اليمن.

وقال مسؤول أميركي لوكالة "رويترز" إن وزير الخارجية انتوني بلينكن أبلغ الكونغرس اعتزامه إلغاء تصنيف حركة أنصار الله اليمنية منظمة إرهابية.

وأضاف: "تحركنا يرجع بالكامل إلى العواقب الإنسانية لهذا التصنيف الذي اتخذته الإدارة السابقة في اللحظة الأخيرة، والذي أوضحت الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية منذ ذلك الحين أنه سيعجل بأسوأ أزمة إنسانية في العالم".

وصرّح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي، أمس الجمعة، بأن الولايات المتحدة بحاجة إلى رؤية "المزيد من الجهود الجادة" من جانب الرياض لمعالجة سقوط خسائر بين المدنين في اليمن.

وبأتي ذلك بعد إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن وقف بلاده كل الدعم للعمليات الهجومية التي تقودها السعودية في اليمن، كما إنهاء تبادل المعلومات الاستخبارية وتقديم المشورة للمملكة.

وقال عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله محمد البخيتي، وفي حديث إلى الميادين، إن صنعاء تنتظر الأفعال من الإدارة الأميركية، مشككاً في تخليها بشكل كلي عن دعم دول العدوان.

من جهتها، اعتبرت الأمم المتحدة أن خطة أميركا لإلغاء إدراج "أنصار الله" عن القائمة السوداء ستوفر إغاثة ضخمة للشعب اليمني.