إعلام إسرائيلي: أشكنازي يناقش مع نظيره الأميركي قرار "الجنائية الدولية"

وسائل إعلام إسرائيلية تعلن عن اتصال هاتفي بين وزيري الخارجية الإسرائيلي والأميركية، وتقول إنهما بحثا قرار الجنائية الدولية والملف النووي الإيراني.

  • إعلام إسرائيلي: أشكنازي يطالب نظيره الألماني والروسي بمعارضة قرار الجنائية الدولية
    إعلام إسرائيلي: أشكنازي يطالب نظيره الألماني والروسي بمعارضة قرار الجنائية الدولية

ناقش وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي أمس، مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن مواقف كلا الجانبين بشأن قرار المحكمة الجنائية الدولية. 

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن أشكنازي وخلال اتصاله مع بلينكن، قال إن "قرار المحكمة سيضيع فرصة نادرة لدفع السلام في الشرق الأوسط".

وناقش الطرفان خلال اتصالٍ هو الثاني منذ تولى بلينكن لمنصبه، الملف النووي الإيراني والجهود المشتركة بين البلدين لوقف "التهديد الإيراني". 

كذلك اتصل أشكنازي بنظيره الألماني هايكو ماس والروسي سيرغي لافروف، وطالبهما بأن يعربا عن معارضتهما لقرار المحكمة الجنائية الدولية.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي للشؤون السياسية والأمنية، قد أصدر الأحد الماضي، بياناً يرفض فيه القرار الذي ينص على منح الصلاحية للمدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا بالتحقيق في جرائم حرب ارتكبتها "إسرائيل" في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة، وفقاً لنص قرار المحكمة.

من جهته ذكر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد الماضي، أن "الكابينت" يجزم بأن المحكمة لا تملك الصلاحية لاعتماد مثل هذا القرار، "لأن "إسرائيل" ليست عضواً في المحكمة، والسلطة الفلسطينية لا تتمتع بمكانة دولة".

وعلى صعيد متصل بالعلاقات الإسرائيلية - الأميركية، تطرّق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أمس إلى علاقته مع الرئيس الأميركي جو بايدن، والذي لم يتصل به منذ توليه المنصب في 20 كانون ثاني/يناير الماضي، قائلاً: "اتصلت ببايدن فوراً بعد فوزه. إنه يُجري محادثات بحسب الترتيب الذي يناسبه، وافترض أنه عندما سيبدأ الحديث مع دول الشرق الأوسط سيتحدث أيضاً معي، التحالف بيننا قوي".