بعد أكثر من 1000 يومٍ على اعتقالها.. لجين الهذلول إلى الحرية

القضاء السعودي يصدر قراراً بالإفراج عن الناشطة السعودية لجين الهذلول بعد أكثر من 1000 يومٍ على اعتقالها، وشقيقتها تعلن الموعد.

  • شقيقة الهذلول تعلن الإفراج عنها بعد أكثر من 1000 يوم على اعتقالها في سجن السعودية
    شقيقة الهذلول تعلن الإفراج عنها بعد أكثر من 1000 يوم على اعتقالها في سجن السعودية

أعلنت علياء الهذلول، شقيقة الناشطة السعودية المعتقلة لجين الهذلول، أمس، عن أن قراراً قضائياً حدد يوم الخميس المقبل موعداً للإفراج عن لجين.

وكتبت الهذلول في تغريدة "اليوم أجهز عمل الأسبوع وأشوف الأجندة، من الحماس، قررت اكنسل (إلغاء) كل اجتماعاتي يوم الخميس 11 شباط/فبراير وأخذ إجازة. حسب قرار القاضي، من المقرر أن يفرج عن لجين هذا الخميس".

وجاء نبأ الإفراج عن الناشطة المعتقلة في سجون السعودية منذ عام 2018 بعد صدور قرار، الأحد الماضي، بتخفيف عقوبة الإعدام بحق ثلاثة شبان شيعة، والحكم عليهم بالسجن عشر سنوات بدلاً من ذلك، في خطوة لاقت ترحيباً دولياً من المنظمات الحقوقية، منها منظمة العفو الدولية (أمنستي).

وكان القضاء السعودي قد دان، العام الماضي، الناشطة الحقوقيّة السعوديّة المحتجزة، بـ"ثبوت تورطها في عدد من النشاطات المجرّمة بموجب نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله".

المحكمة الجزائيّة المتخصصة في الرياض، قضت بإيقاع عقوبة السجن بحق الهذلول لمدة 5 سنوات و8 أشهر، بسبب ارتكابها "أفعالاً مجرّمة بموجب المادة الـ43 من نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله؛ كالتحريض على تغيير النظام الأساسي للحكم، والسعي لخدمة أجندة خارجيّة داخل المملكة، بهدف الإضرار بالنظام العام.