مجلس الشيوخ الأميركي يصوت بالأغلبيّة على دستورية محاكمة ترامب

أداء فريق دفاع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ختام اليوم الأول من محاكمته، يثير سخرية أعضاء مجلس الشيوخ، وذلك خلال جلسة تصويت مجلس الشيوخ على دستورية محاكمة ترامب.

  • محامي ترامب بروس كاستور
    محامي ترامب بروس كاستور

صوّت غالبية أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي، أمس الثلاثاء، على إجراء محاكمة كاملة لترامب، وجاء ذلك بحسب نتائج التصويت.

وصوت 56 مشرعاً في مجلس الشيوخ، خلال جلسة التصويت، لصالح الاعتراف بأن محاكمة ترامب دستورية، مقابل رفض 44 سيناتوراً آخرين.

وانضم 6 مشرعين جمهوريين إلى السيناتورات الديمقراطيين في تأييد الحجة بأن محاكمة ترامب إجراء مسموح به بموجب الدستور الأميركي، رغم تركه منصب الرئيس.

وكان "الشيوخ" قد افتتح في وقت سابق ثاني محاكمات ترامب، الذي اتهمه مجلس النواب بتحريض حشد على مهاجمة مقر الكابيتول، فيما وصفه الادعاء "بأكبر جريمة دستورية".

وافتتح أعضاء مجلس النواب الديمقراطيون، الذين يقومون بدور ممثلي الادعاء، مرافعتهم في القضية بعرض تسجيل مصور لأنصار ترامب وهم يتجاوزون الشرطة بالقوة عند مبنى الكونغرس في هجوم السادس من كانون الثاني/يناير، بعد أن شجع مؤيديه في خطاب له على "القتال" لقلب هزيمته في الانتخابات.

وتتطلب إدانة ترامب موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ المئة، وهو ما يعني بالضرورة انضمام 17 عضواً جمهورياً على الأقل إلى 48 ديمقراطياً ومستقلين اثنين في التصويت ضد ترامب، وهو احتمال صعب الحدوث.

وكان مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون قد وجه الاتهام إلى ترامب، الجمهوري، في 13 من كانون الثاني/يناير بالتحريض على التمرد، ليصبح الرئيس الأميركي الوحيد الذي يواجه المساءلة بغرض العزل مرتين، وأول رئيس سابق يواجه محاكمة في مجلس الشيوخ.

وتجرى المحاكمة وسط إجراءات أمنية استثنائية حول مبنى الكونغرس في أعقاب الهجوم.

هذا وطالب محامو ترامب من مجلس الشيوخ العدول فوراً عن محاكمته، معتبرين أنها انتهاك للدستور و"مسرحية سياسية تشكل خطراً على الديمقراطية"، في حين اعتبر المدّعون الديمقراطيون أنّه ارتكب أخطر "انتهاك للدستور".

أداء أحد محامي ترامب يثير مزيجاً من الغضب والسخرية

في ختام اليوم الأول من محاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أمام مجلس الشيوخ أجمع الديمقراطيون والجمهوريون مساء على أنّ أداء محاميه بروس كاستور كان دون المستوى.

ولدى خروجهم من قاعة مجلس الشيوخ لم يتردّد الأعضاء الديمقراطيون في السخرية من المرافعة الاستهلالية للمحامي.

وأعرب عدد من أعضاء مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري عن "الذهول والحيرة" من مرافعة فريق الدفاع عن ترامب لخلوها من "التركيز النشط" لمرافعة مهنية في قضية حيوية وحساسة، باستثناء بُعد التسييس للقضية، مقارنة مع فريق الادعاء.
 
وأوضح السيناتور الجمهوري عن ولاية لويزيانا، بيل كاسيدي، أن محاميَيْ الدفاع تجنبا طرح القضايا الأساسية وتكلما بكل شيء آخر، واللذين لجآ لتذكير المجلس بمبدأ سقوط الحكومات في الأزمنة البعيدة.

بدوره، انتقد السيناتور الجمهوري والمؤيد لترامب تيد كروز، فريق الدفاع بشدة أيضاً معرباً عن عدم ارتياحه لما سمعه في فريق الدفاع.

أيضاً، السناتور الجمهوري جون كورنين قال لوكالة فرانس برس إنّ هذا المحامي "تكلّم من دون أن يقول شيئاً"، مضيفاً "لقد سمعت الكثير من المحامين يترافعون ولم يكن من أفضلهم".

أما السناتورة الجمهورية ليزا موركوفسكي فقد أعربت عن "صدمتها" من أداء المحامي، وقالت "لم أفهم إلى أين يريد الوصول".

بدوره قال النائب آدم شيف في تغريدة على تويتر إنّ "حجج الدفاع كانت ضعيفة ومعقّدة، على أقلّ تقدير".

وفي سياق مرافعة فريق الدفاع قال محامي ترامب بروس كاستور، إن نتائج الانتخابات "قررها الشعب الأميركي، وقد غيّر إدارة الحكم. فهو ذكي بما يكفي لاختيار إدارة جديدة إن لم يوافق على الإدارة السابقة".

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مصدرين لم تسمّهما أنّ ترامب نفسه كان على وشك الصراخ أثناء استماعه لمرافعة محاميه.

وسرعان ما استحالت مرافعة كاستور مادة للسخرية والتندّر على شبكات التواصل الاجتماعي، لدرجة أنّ أحد مستخدمي الإنترنت تساءل عمّا إذا كان هذا المحامي قد حصل على شهاته الجامعية من "ماكينة لتوزيع العلكة".

لكنّ كل هذه الانتقادات لم تزعزع ثقة كاستور بنفسه، إذ قال للصحافيين إنّ "اليوم كان جيّداً" وإنّه "لن يغيّر أيّ شيء" في أسلوبه خلال الجلسات المقبلة.

ويشار إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن قال إنه "لا يتابع" جلسات المحاكمة الجارية في مجلس الشيوخ، رداً على سؤال الصحفيين.