عبد السلام: دفاعنا المشروع سيستمر حتى توقف العدوان والحصار

الناطق باسم حركة أنصار الله يقول إن جرائم تحالف العدوان الأميركي ضد الشعب اليمني غير مسبوقة عالمياً، و‏رئيس لجنة الأسرى في حكومة صنعاء يشير إلى أن وضع ممثلي حزب الإصلاح إشتراطات جديدة من شأنه إعاقة كل مساعي حل هذا الملف الإنساني.

  • المرتضى: على الأمم المتحدة أن تضع حداً لعراقيل ممثلي حزب الإصلاح
    المرتضى: على الأمم المتحدة أن تضع حداً لعراقيل ممثلي حزب الإصلاح

قال ‏رئيس لجنة الأسرى في حكومة صنعاء عبدالقادر المرتضى إنه "كلما تقدمنا في مشاورات عمّان خطوة إلى الأمام أعادنا ممثلو (حزب الإصلاح) خطوتين إلى الوراء".

وفي تغريدة له على تويتر أوضح المرتضى إن "وضع ممثلي حزب الإصلاح إشتراطات جديدة خارج اتفاق تبادل الأسرى من شأنه إعاقة كل مساعي حل هذا الملف الإنساني".

وأضاف المرتضى أن على الأمم المتحدة أن تضع حداً لعراقيل ممثلي حزب الإصلاح تلافياً لفشل هذه الجولة من مفاوضات تبادل الأسرى.

من جهته، قال ناطق حركة أنصار الله محمد عبد السلام  إن جرائم تحالف العدوان الأميركي ضد الشعب اليمني غير مسبوقة عالمياً.

وأضاف عبد السلام  إن جرائم من الإرهاب والبشاعة في اليمن جعلت من السعودية والإمارات دولتين ملاحقتين حقوقياً ومنبوذتين إنسانياً وحتى سياسياً. 

كما أشار إلى أن "دفاعنا المشروع سيستمر بكل ما نستطيع متوكلين على الله جل شأنه حتى يتوقف العدوان والحصار تماماً".

يذكر أن الرئيس الأميركي جو بايدن، أعلن وقف الدعم الأميركي للحرب في اليمن، وقال: "يجب العمل على وضع حد للحرب على اليمن. طلبت من فريقي المختص للشرق الأوسط العمل لوقف إطلاق النار لإيصال المساعدات الإنسانية وفتح الحوار".

بعد ذلك، قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، في مقابلة مع الميادين، إنه من المفترض أن "توقف واشنطن الحرب السعودية - الإماراتية على بلدنا وهذا ما ننتظره"، واصفاً تصريحات الرئيس الأميركي بشأن وقف الحرب بأنها "مجرد تصريحات"، فيما المنتظر "وقف الحرب ورفع الحصار". 
 
 وأكد الحوثي أن ما فعلته السعودية والإمارات هو "إرهاب مكتمل الأوصاف"، موضحاً  أن التحالف السعودي جرّب "ضدنا الحرب العسكرية منذ عام 2004 ولم تنفع معنا، ونحن لا نخشاهم ومستعدون للاستمرار أكثر".