معارك على تخوم مأرب مع تقدّم القوات المسلّحة اليمنية

قوات صنعاء مستمرة في خوض معركة استخبارية لاستكمال السيطرة على محافظة مأرب النفطية، والمعارك على تخوم مدينة مأرب مستمرة.

  • تتصاعد المعارك على وقع تقدّم قوات صنعاء واقترابها من معسكر تداوين مقر القوات السعودية
    تتصاعد المعارك على وقع تقدّم قوات صنعاء واقترابها من معسكر تداوين مقر القوات السعودية

تتصاعد المعارك على تخوم مدينة مأرب اليمنية بين قوات صنعاء من جهة، وقوات الرئيس هادي وحزب الإصلاح المسنودة من التحالف السعوديّ من جهة ثانية، على وقع تقدّم قوات صنعاء واقترابها من معسكر تداوين، مقر القوات السعودية، رغم كثافة النيران الجوية من مقاتلات التحالف السعوديّ.

وبالتوازي مع المعركة الميدانية والعسكرية الواسعة، تخوض قوات صنعاء معركة استخبارية مهمّة لحسم معركة استكمال السيطرة على محافظة مأرب النفطية.

وإثر المواجهات الدامية في منطقة الطَّلّعَة الحمراء، ومواقع عسكرية أخرى تشرف على الطريق الدولي الواصل بين مدينة مأرب ومديريتي مَدْغِل الجِدْعان وصرواح، قتل وجرح العشرات، على وقع غارات جوية للتحالف السعودي لإسناد قوات الرئيس هادي في التصدي لتقدم قوات حكومة صنعاء، لاسيما في جبهات مديرية صِرواح غربي محافظة مأرب.

كما تتصاعد حدة المواجهات بين الطرفين في منطقتي الخرابة والحدباء في مديرية جبل مُراد جنوب المحافظة، في ظل استقدم تعزيزات عسكرية من الجانبين إلى المنطقة، كذلك تشتد ضرواة المواجهات في منطقة العلم الواقعة بين مديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف ومديرية رغوان شمالي محافظة مأرب شمال شرق اليمن. 

غارات جوية سعودية تستهدف صعدة

وفي محافظة صعدة شنّت طائرات التحالف السعودي 4 غارات على مديرية الظاهر الحدودية في محافظة صعدة شمال البلاد.

كما قصفت القوات المتعددة للتحالف السعودي مناطق سيطرة الجيش واللجان الشعبية في الحُدَيْدَة بـ451 قذيقة مدفعية، تزامناً مع تحليق 26 طائرة تجسسية في أجواء المناطق الجنوبية والشرقية لمدينة الحُدَيْدَة الساحلية غرب اليمن. 

ووقع عشرات القتلى والجرحى في صفوف قوات هادي والإصلاح والتحالف السعوديّ بنيران قوات صنعاء، من بينهم قادة قبليّون وآخرون في تنظيم "القاعدة"، فيما أعلنت الاستخبارات العسكرية لصنعاء تحييد وتجنيد الكثير من أفراد التحالف وضباطه في مأرب، مع تحرّك لجنة الاتصال والتواصل التابعة لوزارة الدفاع في صنعاء، بهدف بحث آلية حسم معركة مأرب باستخدام كل الوسائل المشروعة، "لضرب ما تبقّى من قدرات الأعداء"، كما قال رئيس الاستخبارات العسكرية أبو علي الحاكم.

وأبرمت قوات صنعاء اتفاقيات قبليّة موازية مع مشايخ قبائل في مأرب، تسمح بمرور قوات الجيش واللجان وتجنّب مناطقهم القتالية.

وقد قتل وجرح العديد من قوات الرئيس هادي يوم أمس، من بينهم القيادي في تنظيم "القاعدة" محمد سالم الطيابي، وسط معارك مع قوات صنعاء شمالي غرب محافظة مأرب شمال شرق اليمن.