روسيا تطالب أميركا بإظهار رغبتها في العودة إلى الاتفاق النووي

وزارة الخارجية الروسية تقول إن موسكو لا تستبعد المشاركة في مبادرة الصين لإعادة أميركا إلى الاتفاق النووي الإيراني، وتطرح إمكانية تنظيم اجتماع بشأن عودة أميركا إلى الاتفاق.

  • ريباكوف: يمكن تنظيم اجتماع بشأن عودة أميركا إلى الاتفاق النووي إذا رغبت جميع الأطراف في ذلك
    ريباكوف: يمكن تنظيم اجتماع بشأن عودة أميركا إلى الاتفاق النووي إذا رغبت جميع الأطراف في ذلك

قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الإثنين إن بلادها تطالب أميركا بإرسال إشارة إلى إيران تفيد برغبتها في العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، وبدء رفع العقوبات.

وذكر نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن "روسيا لا تستبعد المشاركة في مبادرة الصين لإعادة أميركا إلى الاتفاق النووي مع إيران، لكن هناك حاجة إلى فهم فعاليتها".

وأشار ريابكوف إلى أنه "يمكن تنظيم اجتماع بشأن عودة أميركا إلى الاتفاق النووي الإيراني على الفور إذا رغبت جميع الأطراف في ذلك".

وأضاف "إذا أظهر جميع المشاركين في العملية الرغبة والاستعداد المناسبين، أعتقد أن مثل هذا الاتصال قد يكون مفيداً ويمكن تنظيمه بسرعة وفقاً لاقتراح شركائنا الصينيين".

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، إنّ روسيا ناقشت مع أميركا والصين مسألة تنظيم اجتماع متعدد الأطراف لإعادة واشنطن إلى الاتفاق النووي.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أن إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران من "أهم قضايا اليوم".

ودعت الصين واشنطن في وقت سابق، إلى العودة سريعاً للاتفاق النووي مع إيران  من دون شروط مسبقة، مع رفع جميع العقوبات المفروضة على إيران وعلى الكيانات والأفراد.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، خلال مؤتمر صحافي، إنه "إذا عادت إيران لالتزام بالاتفاق النووي فإن الولايات المتحدة ستحذو حذوها ولكن يبدو أننا بعدين عن هذه المرحلة". 

وقال برايس إن "الطريق مايزال طويلاً قبل دراسة أي مقترح من الإيرانيين بشأن الاتفاق النووي، وسنجري مشاورات مع الكونغرس ومع حلفائنا قبل انخراطنا مع أي مفاوضات مع طهران"، وأضاف "نحن نريد التأكد من أن إيران ليس لديها إمكانية انتاج سلاح نووي وهذا تحدِِ".