علوش للميادين: الحريري لن يعتذر مهما حاول الطرف الآخر

القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش يقول إن الحكم في لبنان يتجه للحكم الرئاسي، ويؤكد أن الرئيس سعد الحريري لن يعتذر مهما حاول الطرف الآخر.

  • علوش للميادين:  الحريري لن يعتذر مهما حاول الطرف الآخر
    علوش للميادين: الحريري لم يتحدث مع السعودية بشأن تأليف الحكومة.

قال القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش للميادين، إن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري "لن يعتذر مهما حاول الطرف الآخر".

وأكد علوش أن الحريري لم يتحدث مع السعودية بشأن تأليف الحكومة، معتبراً أن "الحكم في لبنان يتجه للحكم الرئاسي، وليتحمل رئيس الجمهورية مسؤولية الاستمرار في حكومة تصريف الأعمال".

وفي وقت سابق، قال رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري إن "غضب الناس انفجر منذ 16 شهراً وهو يزداد كل يوم، وفي كل لقاءاتي الدولية ألمس استعداداً لا بل حماساً لمساعدة اللبنانيين".

وأضاف خلال كلمة له في ذكرى اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، أنه "بعد محاولات الإصلاح" التي اُفشِلت من "باريس 2" إلى "سيدر" أصبح "المستثمر يطلب تغيير طريقة العمل"، مشدداً على أنه "لا مخرج من الأزمة من دون العرب والمجتمع الدولي".

ومنذ يومين، أعلن الحريري أن "لا تقدم في ملف الحكومة حتى الآن"، وشدد عقب لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا على "تمسكه بموقفه لجهة تأليف حكومة من 18 وزيراً اختصاصياً ولا ثلث معطلاً فيها لأحد".

من جهته، قال مكتب الإعلام في الرئاسة اللبنانية إن الحريري لم "يأت بأي جديد على الصعيد الحكومي". 

ومطلع الشهر الحالي، دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الفرنسي جان-ايف لودريان، لبنان إلى المسارعة في تشكيل حكومة، وهو الشرط المسبق لتوفير "دعم هيكلي وطويل الأمد" من المجتمع الدولي لبيروت.

ومنذ أسبوع، قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن "دولة قطر ستدعم أي مسار يؤدي إلى تشكيل الحكومة في لبنان، ولا نسعى لنسف المبادرة الفرنسية بل نعمل على استكمال المساعي الدولية لتشكيل حكومة".

وغرق لبنان في دائرة من المراوحة السياسية بعد استقالة الحكومة إثر انفجار المرفأ في 4 من آب/أغسطس الذي تسبب باستشهاد أكثر من 200 شخص وإصابة أكثر من 6500 بجروح.