بيان أميركي - أوروبي: لن نتسامح مع الهجوم على قوات التحالف في العراق

بيان أميركي - أوروبي مشترك يدين الهجوم الصاروخي الذي استهدف قاعدة قرب مطار أربيل، ويدعو لتحديد المسؤولين عنه ومحاسبتهم.

  • استهداف القوات التي تقودها الولايات المتحدة شمالي العراق بهجوماً صاروخياً
    القوات الأميركية تعرضت لهجوم صاروخي في أربيل

أكدت الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية على "عدم التسامح" مع الهجوم الصاروخي الذي استهدف قاعدة أميركية قرب مطار أربيل في كردستان العراق، في بيان مشترك موقّع باسم وزراء خارجية أميركا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا. 

وأدان البيان بـ"أشد العبارات" الهجوم الصاروخي، في 15 شباط/فبراير على إقليم كردستان العراق، معرباً عن الأسف والتعازي للضحايا وعائلاتهم وللشعب العراقي.

وأضاف: "ستدعم حكوماتنا معاً تحقيق الحكومة العراقية في الهجوم بهدف محاسبة المسؤولين عنه. نحن متحدون في رأينا بأنه لن يتم التسامح مع الهجمات على أفراد ومرافق الولايات المتحدة والتحالف".

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد عبّر في اتصال مع  مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عن استيائه من الهجمات الصاروخية المتعددة التي حدثت في أربيل.

وناقش بلينكن والكاظمي الجهود الجارية لتحديد الجماعات المسؤولة عن هجمات أربيل ومحاسبتها. ودعا بلينكن الكاظمي إلى مواصلة العمل مع حكومة إقليم كردستان "للتصدي للمتطرفين".

وتبنت "سرايا أولياء الدم" الهجوم على قاعدة حرير، وشددت في بيان على أن الاحتلال الأميركي "لن يكون بأمان".

وأضافت: "نحن لا نستهدف سوى قواعد الاحتلال الأميركي والإسرائيلي والتركي"، مشيرةً إلى أن "مطار إربيل سيكون بأمان دائم، ولن نستهدفه أبداً، ولو أردنا استهدافه لكان أسهل بكثير علينا".