"الدول الضامنة" تدين الاعتداء الإسرائيلي على سوريا

إيران وروسيا وتركيا تدين الاعتداء الإسرائيلي على الأراضي السوريّة، وتعتبره انتهاكاً للقانون الدولي، وتهديدا لأمن المنطقة، بحسب بيان الدول الضامنة لـ "صيغة أستانا" عقب اجتماع سوتشي.

  • ناقشت "الدول الضامنة"، بحسب البيان، الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب

تلا المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا الكسندر لافرنتييف، بيان الدول الضامنة لـ"صيغة أستانا" عقب اجتماع سوتشي اليوم الأربعاء، وجاء فيه أن روسيا وتركيا وإيران "أدانت الهجمات العسكرية الإسرائيلية المستمرة على سوريا"، معتبرة أن هذه الهجمات العسكرية "تنتهك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وتنال من سيادة سوريا والدول المجاورة، وتهدد الاستقرار والأمن في المنطقة".

البيان أشار إلى أنه تم الاتفاق أيضاً "على مواصلة التعاون من أجل القضاء نهائياً، على تنظيم داعش وجبهة النصرة فضلاً عن مجموعات إرهابية أخرى".

كما ناقشت "الدول الضامنة"، بحسب البيان، الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب، وشددت "على ضرورة الحفاظ على السلام على الأرض، من خلال التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقات القائمة بشأن إدلب".

الدول الضامنة أعربت في بيانها عن قلقها البالغ "إزاء تزايد الوجود والنشاط الإرهابي، لجماعة تحرير الشام وغيرها من المنظمات الإرهابية التابعة لها، والمعترف بها من قبل مجلس الأمن الدولي، والتي تهدد المدنيين في داخل منطقة خفض التصعيد في إدلب وخارجها".

لافرينتيف أشار إلى أن الدول الضامنة، قررت عقد الاجتماع الدولي التالي، وهو الاجتماع الدولي السادس عشر بشأن سوريا بصيغة أستانة، في العاصمة الكازاخستانية نور سلطان، منتصف العام 2021 الجاري.

هذا وانطلقت صباح أمس الثلاثاء في منتجع سوتشي الروسي، أعمال اللقاء الدولي الـ15 ضمن "مباحثات أستانة" لبحث قضايا سورية ملحة، من بينها الوضع المتوتر في إدلب وأزمة اللاجئين والتسوية السياسية في البلاد.